شريط الأخبار

دمشق: وفد مجموعة الحكماء يدعو إلى تحقيق المصالحة الفلسطينية ورفع حصار غزة

06:30 - 19 حزيران / أكتوبر 2010

دمشق: وفد مجموعة الحكماء يدعو إلى تحقيق المصالحة الفلسطينية ورفع حصار غزة

فلسطين اليوم-وكالات

 دعا أعضاء وفد مجموعة الحكماء الدوليين الذي يزور سوريا حاليا اليوم الثلاثاء إلى رفع الحصار عن قطاع غزة بشكل كلي، مطالبا بضرورة توحيد الصف الفلسطيني.

والتقي وفد الحكماء اليوم الرئيس السوري بشار الأسد ثم رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل،

 

وقال الأخضر الإبراهيمي الأمين العام المساعد الأسبق للأمم المتحدة عضو الوفد إن "على الفلسطينيين واجب توحيد صفوفهم، وعلى الآخرين غير الفلسطينيين، المساعدة على ذلك وعدم وضع العراقيل".

 

وأكد الإبراهيمي أنه إذا لم تتحقق المصالحة فإن "الأوضاع لن تتحسن ،لأن مجموعة الحكماء تعتبر أن الوحدة والمصالحة هما المدخل و المفتاح".

 

من جهته اعتبر الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إن "جهود الإدارة الأميركية الحالية لم تكن فعالة ولم نجد شخصا واحدا عبر عن اعتقاده أن مفاوضات السلام الحالية ستكون ناجحة".

 

وفي رد على سؤال بشأن مباحثات الوفد مع الرئيس بشار الأسد حول السلام قال الإبراهيمي: "الرئيس الأسد قال لنا سوريا مع السلام وجاهزة له ولكن الطرف الآخر ليس جاهزا في الوقت الحاضر، والحديث مع الرئيس الأسد لم يقتصر على موضوع السلام بين سوريا وإسرائيل بل تطرق لكل أزمات المنطقة و مسارات عملية السلام الأخرى والوحدة الفلسطينية".

 

و كشف الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر أن قادة حركة "حماس" ابلغوه أن لهم تحفظات على مبادرة السلام العربية، إلا أنهم لن يقفوا في طريق تنفيذها حيث سبق أن أخبروا العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز وأطرافا أخرى بذلك.

 

وشدد كارتر على ضرورة "أن تكون حماس جزءا من عمليات السلام القائمة لأنه لا يمكن التوصل إلى السلام دون إشراكها فهي جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني"، مشيرا إلى أنه لا يجوز أن يدفع جزء من الشعب الفلسطيني ثمن محاولات المجتمع الدولي معاقبة "حماس" التي فازت بالانتخابات التشريعية في عام 2006.

 

ونقل كارتر عن مشعل "رغبته الشديدة في التوصل لحل للمشاكل العالقة مع فتح لكن التدخلات الخارجية تحول دون الوصول لنتيجة وحل".

 

بدورها قالت رئيسة الوفد الرئيسة الأيرلندية السابقة ماري روبنسون إن الوفد بحث خلال اجتماعه اليوم في منزل مشعل بدمشق موضوع الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت المحتجز لدى "حماس" في غزة.

 

وأوضحت أن قادة "حماس" في غزة ودمشق قالوا إن "لديهم رغبة في تحقيق تقدم في ملف تبادل الأسرى لكن الرغبة هذه غير موجودة عند الجانب الإسرائيلي وأن المشكلة تكمن في عدد الأسرى الفلسطينيين المطلوب إطلاق سراحهم".

ودعت روبنسون إلى رفع الحصار عن قطاع غزة بشكل كلي، مشيرة في الوقت نفسه إلى أهمية التأثير الجزئي لقوافل الإغاثة، وقالت: "استمعنا إلى تأكيدات في مصر بأن معبر رفح سيفتتح بشكل كامل أمام دخول الأفراد والمساعدات الصحية".

وأكدت الرئيسة الإيرلندية السابقة على أنه "لا يزال هناك حاجة للمزيد من قوافل المساعدة إلى غزة، ولكن الطريقة الأفضل هي رفع الحصار بشكل كلي".

يشار إلى أن زيارة وفد الحكماء إلى سوريا تأتي ضمن جولة في المنطقة بدأت من قطاع غزة ثم مصر وسوريا وستشمل الأردن وإسرائيل والأراضي الفلسطينية.

ويضم الوفد الرئيسة الأيرلندية السابقة ماري روبنسون والرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر والأمين العام المساعد السابق للأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي والناشطة الهندية أيلا بات.

 

يذكر أن مجموعة الحكماء تضم عشر شخصيات دولية وتأسست في عام 2007 بمبادرة من رئيس جنوب أفريقيا الأسبق نيلسون مانديلا وهدفها تحقيق السلام وحل الصراعات الدولية.

انشر عبر