شريط الأخبار

سحب لوحتين يظهر فيهما العلم الصهيوني من معرض في المركز الثقافي الفرنسي في دمشق

09:43 - 18 تموز / أكتوبر 2010

سحب لوحتين يظهر فيهما العلم الصهيوني من معرض في المركز الثقافي الفرنسي في دمشق

فلسطين اليوم – وكالات

سحبت لوحتان للرسام النروجي هاكون غولفاغ يظهر فيهما علم الكيان الصهيوني، السبت من معرض يقام في المركز الثقافي الفرنسي في دمشق.

 

وافتتح المعرض الذي يحمل اسم "الارض المقدسة" الخميس، ويدور حول الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة في كانون الاول/ديسمبر 2008. واعتبر بيان صادر عن المركز الثقافي الفرنسي ان المعرض "تحية يوجهها الفنان إلى أطفال غزة في خضم الحرب".

 

وصرح الفنان التشكيلي غولفانغ المقيم في اوسلو لوكالة فرانس برس عبر البريد الالكتروني "لقد اكتشفنا بان لوحتين من المعرض يمثل العلم الصهيوني جزءا منهما قد سحبتا من المعرض بدون استشارة الفنان او محافظ المعرض او حتى السفارة النروجية (في دمشق)".

 

واوضح الفنان ان "السفارة الفرنسية اتصلت بنا لتعلمنا بانها اتخذت هذا القرار بنفسها"، مشيرا الى ان "سبب (سحب اللوحتين) يعود الى شكوى تلقتها من طلاب المركز المستائين من رؤية العلم الاسرائيلي".

 

واضاف "لقد شاهد مسؤولو المركز اللوحات قبل عرضها بوقت طويل كما انهم شاركوني جميع مراحل اقامة المعرض ووافقوا على كل مرحلة قبل الافتتاح".

 

وتمثل اللوحة الاولى دبابة مع اطفال قتلى يعلوها علم صهيوني شبه مرئي بينما تمثل اللوحة الثانية علما اسرائيليا مضرجا بالدماء يغرزه جنود في جثث تم التمثيل بها.

 

وتابع "لقد ناقشت الموضوع مع اصدقاء لي من الشرق الاوسط الذين اوضحوا لي ان الكثير من الرموز وبخاصة الحساسة منها كالعلم يمكن استخدامها كما نريد على ان نشرح ذلك للمتلقي". واكد ان لديه اصدقاء فلسطينيين وانه زار رام الله مرارا.

 

من جهته اعتبر السفير النروجي رولف ويلي هانسن في تصريح لفرانس برس ان "هذا التصرف غير مقبول لان المعرض هو عمل فني للفنان نفسه ومن غير المقبول ان يتم سحب لوحتين من معرضه من دون استشارته".

 

واضاف "اننا لا نرى من جهتنا انها طريقة مقبولة للتدخل في طريقة التعبير الفنية للفنان". وتابع "لقد عبرنا عن ذلك للسفارة الفرنسية وللمركز الثقافي الفرنسي".

 

واضاف "لقد طلب الفنان اصلاح الامور واعادة المعرض الى ما كان عليه ولم يصل رد من السفارة حتى الان حول ذلك".

 

وفي بيانه، ذكر المركز الثقافي الفرنسي ان الصحافة النروجية اعتبرت المعرض الذي يستمر حتى الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر "أحد أهم المعارض الفنية الملتزمة في النروج خلال العقد الأخير".

 

 

 

انشر عبر