شريط الأخبار

المكسيك.. جنة المجرمين الإسرائيليين

08:58 - 18 حزيران / أكتوبر 2010

المكسيك.. جنة المجرمين الإسرائيليين

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

المكسيك ومنذ أعوام طويلة بمثابة الجنّة للمجرمين الإسرائيليين، والمرج الأخضر لنشاطاتهم الإجرامية، وخاصة فيما يتعلق بتهريب وتجارة المخدرات من أمريكا الجنوبية للولايات المتحدة وأوروبا.

 

ويشعر المجرمون الإسرائيليون المطلوبون من قِبَل سلطات القانون في إسرائيل، بالأمان في المكسيك، لعلمهم أنه ليس هناك أي اتفاق بين المكسيك وإسرائيل يقضي بتسليم المطلوبين.

 

ويرى هؤلاء في المكسيك الملجأ، الذي يُمكن من خلاله العمل بعيدا عن أعين الوحدة الإسرائيلية الدولية الخاصة "ياحبال".

 

ومن بين المجرمين الذين وصلوا للمكسيك خلال الأعوام الماضية، المجرم "بن تسوحي" والذي أُدين سابقا بتهمة التخطيط وتنفيذ محاولات قتل، كما ويُعتبر الذراع اليُمنى لـ"زئيف روزنشتاين" أحد أكبر زعماء عصابات الإجرام في إسرائيل، كما كان متصلا بعائلة "أبرجيل" الإجرامية.

 

وبالإضافة لـ"بن تسوحي"، هرب معه شريكه "إيرز أكرثبسكي" المُتهم بعملية قتل مزودجة، بالإضافة إلى عدة مجرمين آخرين، هربوا من إسرائيل إلى المكسيك وواصلوا ارتكاب الأعمال الجنائية في أمريكا الجنوبية، ويستغلون مكوثهم في المكسيك لتنسيق أعمال التهريب.

 

ومن أبرز مظاهر الإجرام، هي عند قيام شرطي سابق يُدعى "تساحي بن أور" بقتل المجرم "بنحاس بوحبوت" في مستشفى "تل شومير" عام 1999، ثم هرب بعدها إلى المكسيك، وتم ملاحقته هناك من قِبَل المجرمين ليقتلوه بعد الحادث بشهرين.

انشر عبر