شريط الأخبار

عميد الأسرى يهدد بالإضراب عن الطعام في حال لم تفرج السلطة عن شقيقه

01:25 - 18 تموز / أكتوبر 2010

عميد الأسرى يهدد بالإضراب عن الطعام في حال لم تفرج السلطة عن شقيقه

القدس المحتلة- فلسطين اليوم

طالب أقدم أسير فلسطيني وعميد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال ، نائل البرغوثي "أبو النور" من سجنه في رمون حيث تعتقله سلطات الاحتلال الصهيوني منذ حوالي ثلاثة وثلاثين عاماً، السلطة الفلسطينية في رام الله بالإفراج عن شقيقه عمر "أبو عاصف" وهدد بالدخول فى إضراب مفتوح عن الطعام فى حال عدم الإفراج عن أخيه الذى اعتقلته سلطات الأمن الوقائي الفلسطينية.

وتساءل نائل عن دور كوادر فتح الذين عاشوا معه ومع شقيقه عمر آلام السجن وبطش الاحتلال في وقف مهزلة الاعتقالات لأبناء الشعب الفلسطيني وخاصة المناضلين والمجاهدين الذين اقتطع منشار سجون الاحتلال سنوات من أعمارهم ـ حسب وصفه . 

واعتبر أبو النور فى بيان تلقت "محيط" نسخة  منه :"أن عملية اختطاف شقيقه عمر "أبو عاصف" من قبل جهاز الأمن الوقائي بمثابةِ خنجرٍ مسمومٍ غرسته السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية في ظهره وفي جسد الحركة الفلسطينية الأسيرة برمتها، عدا عن أنه استخفافٌ مقيتٌ بنضالات وتضحيات وجهاد الشعب الفلسطيني الذي يئن تحت وطأة ممارسات الاحتلال الإجرامية من توسعٍ استيطاني وقتلٍ للبشر والشجر والحجر" .

وهدد البرغوثي باللجوء إلى الإضراب عن الطعام في سجون الاحتلال إذا لم يتم الإفراج الفوري عن شقيقه عمر "أبو عاصف"، وأضاف أنه قد وصلته رسائل تأييد من كافة السجون ومن مختلف فصائل العمل الوطني ومن ضمنهم أسرى الأخوة في فتح يستنكرون ويدينون اختطاف جهاز الأمن الوقائي لشقيقه عمر، وأكدوا على ضرورة أن توقف الأجهزة الأمنية ملاحقاتها لأبناء الشعب الفلسطيني وتوفير الحماية لهم بدل ترويعهم واقتراف الجرائم بحقهم من قِبَل من أكلت قيود وزرد سلاسل الاحتلال من أياديهم، مستغربين هذا التناقض مع الذات ومع الانتماء لفلسطين القضية والهوية والأقصى.

وقال أبو النور "أن هناك عدداً كبيراً من الأسرى سينضمون له في إضرابه عن الطعام لاحقاً حتى يتم إطلاق سراح شقيقه عمر، الذي جاء اختطافه من قبل الأجهزة الأمنية جريمةً لا تُغتفر، حيث أنَّ من أمضى 25 عاماً خلف قضبان سجون الاحتلال من أمثال أبي عاصف  يجب تكريمه ودفعه إلى قُمرة قيادة الشعب الفلسطيني، وليس إذلاله وامتهان كرامته فهو لم يقترف جنحة ولا جناية حتى يُزج به خلف القضبان وتصادر حريته" .

وأضاف أبو النور أن العشرات من قدامى الأسرى وأصحاب المحكوميات العالية سيجعلون من قضية شقيقه عمر "قضية وطنية بامتياز" وإن استهداف عمر هو استهداف لكل الشرفاء والمصلحين والوحدويين، حيث أن شقيقه عمر يُقَّسَم على كافة أطياف اللون السياسي الفلسطيني وهو رجل إصلاح ومسموع الكلمة من الجميع.

انشر عبر