شريط الأخبار

"نتنياهو وبراك" هددا عباس بإحتلال الضفة إن وقع اتفاق المصالحة "الشق الأمني"

10:32 - 18 تشرين أول / أكتوبر 2010

"نتنياهو وبراك" هددا عباس بإحتلال الضفة إن وقع اتفاق المصالحة "الشق الأمني"

فلسطين اليوم-ترجمة خاصة

ذكرت مصادر عسكرية صهيونية بأن رئيس السلطة محمود عباس أعطى الموافقه لممثلي حركة فتح الذين يفاوضون حركة حماس من اجل التوصل لإتفاق مصالحة بين فتح وحماس والذين سيجتمعون  يوم 20 من الشهر الجاري أكتوبر لأن يتم بحث قوات أمن خاصة بحركة حماس في الضفة الغربية لمواجهة قوات الاحتلال الإسرائيلي مقابل ان توافق حركة حماس علي ان يتم نشر قوات الأمن التابعة لفتح ولجهاز مخابرات فتح في قطاع غزة.

وحسب المصادر فقد أعطى أبو مازن موافقته لتلك الخطوة لوفد حركة فتح برئاسة عزام الأحمد  الذي سيصل دمشق يوم 20 من الشهر الجاري حيث سيلتقي وفد حماس برئاسة موسي ابو مرزوق .

ووفقا للمصادر الإسرائيلية فالخطوة الأولى بين حماس وفتح تتم عبر نشر مخابرات حماس في الضفة الغربية ومخابرات فتح في قطاع غزة وان نجحت تلك الخطوة الأولى يتم الاستمرار في تنفيذ خطوات أخرى بين الطرفين.

ونقل موقع بموقع تيك ديبكا الصهيوني بأن تلك المعلومات وصلت للإدارة الأمريكية التي رفضتها على الفور , حيث طرح مندوبي حماس تلك الفكرة لتبادل القوات بين حماس وفتح في الضفة والقطاع  خلال اتصالات سرية أجروها مع مندوبين أمريكيين وأوربيين.

وأشارت المصادر بأنه بمجرد وصول تلك المعلومات لرئيس الوزراء الصهيوني بنيامن نتنياهو ولوزير الحرب ايهود براك فقد عارض الاثنين الفكرة بشدة ,وابلغا الرئيس الأمريكي بارك اوباما بأنه إن تم اتفاق المصالحة علي هذا النحو فان "إسرائيل" سترد علي ذلك بأربعة

ب خطوات

 اولا: وقف التنسيق الأمني بين "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية

ثانبا: الجيش الإسرائيلي سيعيد انتشاره مجددا في الضفة الغربية حيث سيستولى الجيش على المناطق التي أخلها في الضفة الغربية.

 ثالثا:إعادة جميع الحواجز العسكرية التي تم إخلائها في إطار بوادر حسن النية اتجاه السلطة الفلسطينية

رابعا: إسرائيل ستمنع بالقوة دخول أي قوات لحماس تصل من حدود الأردن  داخل الضفة الغربية.

انشر عبر