شريط الأخبار

أهم مطالب الجانب الفلسطيني للاحتلال خلال اجتماع معبر "إيرز"

08:40 - 17 حزيران / أكتوبر 2010

أهم مطالب الجانب الفلسطيني للاحتلال خلال اجتماع معبر "إيرز"

فلسطين اليوم-وكالات

أكد المجلس التنسيقي للقطاع الخاص في محافظات غزة أهمية اللقاء الذي عقده أعضاء المجلس الأسبوع الماضي في معبر بيت حانون "إيرز" مع المسؤول في الجانب الإسرائيلي عما يعرف باسم "شؤون المناطق" الجنرال دان جوت.

وشارك في هذا اللقاء إلى جانب وفد المجلس الذي ضم 14 عضواً، وكيل هيئة الشؤون المدنية أمين صيام، ومسؤول لجنة تنسيق دخول البضائع رائد فتوح، حيث عرض المشاركون جملة من القضايا المتعلقة بأداء معابر القطاع ومتطلبات تطوير هذا الأداء والسماح بدخول المواد الخام ومستلزمات البناء وتسهيل حركة تنقل الأفراد والبضائع من وإلى القطاع.

وطالب مأمون أبو شهلا، أمين سر المجلس التنسيقي، الجانب الإسرائيلي بإزالة العراقيل التي تعترض دخول المواد الخام ومستلزمات البناء، منتقداً إعاقة الاحتلال إدخال مواد البناء اللازمة لعشرات المدارس التي تعتزم وكالة الغوث "أونروا" ومنظمات دولية أخرى تنفيذها في القطاع.

وأكد أبو شهلا ضرورة إعادة فتح معبر المنطار "كارني" وعدم الإبقاء على معبر كرم أبو سالم كمعبر وحيد لإدخال البضائع التي وصفها بالمحدودة، والتي ما زالت تقتصر على إدخال البضائع الاستهلاكية، مشدداً على ضرورة توسعة أصناف البضائع الواردة والعمل على فتح باب التصدير أمام منتجات القطاع.

وأوضح أبو شهلا أن مجتمع المانحين تعهد بدعم مشاريع مختلفة في قطاع غزة، وفي مقدمتها مشاريع إعادة إعمار ما دمرته الحرب الأخيرة، بقيمة 4.7 مليار دولار، إلا أن مواصلة الاحتلال إغلاق المعابر أمام مواد البناء والمواد الخام حال دون تنفيذ هذه الالتزامات.

من جانبه، طالب نائب رئيس اتحاد الصناعات علي الحايك، الجانب الإسرائيلي بتجديد بطاقات رجال الأعمال (B.M.C) أسوة بتجديدها في الضفة الغربية، والعمل على زيادة عدد تصاريح الدخول الممنوحة للتجار ورجال الأعمال في القطاع، بما يكفل السماح بتنقل 100 رجل أعمال يومياً عبر معبر بيت حانون "إيرز" بدلاً من العدد المسموح به يومياً 40( رجل أعمال).

وأكد الحايك ضرورة تأهيل وتطوير معبر كرم أبو سالم بما يضمن إقامة ساحات مسقوفة حفاظاً على سلامة البضائع الواردة، خاصة في ظل فصل الشتاء.

وشملت مطالبات الوفد رفع القيود المفروضة على المعاملات والتحويلات المصرفية وتزويد مشاريع المنظمات الدولية بالكميات اللازمة من مواد البناء، والعمل على رفد معبر كرم أبو سالم بمستودعات لتخزين الوقود والغاز بما يكفل توفير مخزون إستراتيجي لسد احتياجات القطاع.

كما تم التطرق إلى مشكلة عدد رؤوس الماشية التي تدخل القطاع بمعدل مرة كل أسبوع، وزيادة عدد المركبات التي يسمح بدخولها أسبوعياً، والعمل على شحنها إلى القطاع عبر معبر بيت حانون وليس معبر كرم أبو سالم.

ولفت المجلس التنسيقي في بيان أصدره، إلى أن الجانب الإسرائيلي تعهد خلال الاجتماع المذكور بالسماح بتصدير المنتجات الزراعية في موعدها منتصف الشهر المقبل، وإدخال كافة المستلزمات المتعلقة بالمنتجات الزراعية التصديرية، والعمل على زيادة عدد تصاريح التجار، ودراسة ملف المعاملات المصرفية بين البنوك العاملة في القطاع والبنوك الإسرائيلية.

انشر عبر