شريط الأخبار

الأسرى للدراسات: الأسرى المرضى ما بين مطرقة المرض وسندان السجان

09:27 - 16 كانون أول / أكتوبر 2010


الأسرى للدراسات: الأسرى المرضى ما بين مطرقة المرض وسندان السجان

فلسطين اليوم-غزة

أكد الأسرى في السجون لمركز الأسرى للدراسات أن الأسرى المرضى فى السجون يعانون أوضاعاً غاية في السوء جراء الإجراءات التعسفية التي تمارسها بحقهم إدارة السجن والطعام الذي يقدم لهم بشكل سىء .

وأضاف الأسرى أنه فى الآونة الأخيرة تصاعدت هجمة الإدارة صعدت على الأسرى المرضى.

وأشارمركز الأسرى في مستشفى سجن الرملة ، ارتفعت وتيرة التفتيشات حيث أصبحت بشكل روتيني ، ما يزيد عن المرتين شهرا ، ويستمر التفتيش من الساعة السابعة صباحا حتى الساعة الرابعة عصرا .

علما ًأن الأسرى الموجودون هم من ذوي الحاجات الدائمة ، فهم لسوء وضعهم الصحي وحاجتهم للمتابعة الدائمة من قبل الاطباء لا يستطيعون الانتقال لأي سجن آخر ليعيشوا بين الاسرى الآخرين .

فالبعض منهم لا يتحرك من سريره  والبعض الآخر لا يتحرك الا على كرسي ، كما أن بعضهم يحمل أحشاؤه أمامه أثناء تحركه ، كما أن بعضهم تحت العمليات الجراحية بشكل متواصل ، فلا يكاد يخرج من عملية حتى يعود لأخرى ليأتي هذا التفتيش الاستفزازي المتواصل ليزيد من وضعهم السيىء سوءاً  ويعرض حياة للخطر  .

كما أن الأمر لم يقف عند هذا الحد فإن الأسرى الموجودون هناك ، طلبوا مقابلة مع مدير السجن ليعرضوا عليه الإشكالية وليطلعوا على وضعهم السيئ .إلا أن رد المدير جاء بصورة عنهجية وعنصرية برفضه مقابلتهم ، بحجة أنه لا يجلس مع  إرهابين ورفض الاجتماع بممثلهم ، كا أنه أوعز لشرطة السجن بمعاملة الاسرى معاملة سيئة وعنهجية تنم عن مخطط ينوي تنفيذه بحق الاسرى المرضى .

وما يزيد الامر سوءا ، ويعرض صحة المرضى الموجودين في المستشفى سوءا هو الطعام الذي يقدم لهم ، فهو غاية في السوء كما يقول إحدى الاسرى المرضى فهم يحتاجون لطعام خاص مكتمل العناصر ، الا أنه لا يقدم لهم الا النذر اليسير ، كما أن الخضروات التي تقدم لهم سيئة ولا تصلح للأكل ، وهذا يسَرع من تدهور وضع المرضى الصحي ، ويجعل حياتهم في مرحلة الخطر ويفاقم معاناتهم .

 

انشر عبر