شريط الأخبار

"الموساد الإسرائيلي" يراقب بدقة زيارة نجاد للبنان

04:31 - 14 تشرين ثاني / أكتوبر 2010


 

"الموساد الإسرائيلي" يراقب بدقة زيارة نجاد للبنان

القدس المحتلة- فلسطين اليوم

زعم وزير الحرب الإسرائيلى، إيهود باراك، بأن زيارة الرئيس الإيرانى للبنان تعكس اعتماد حزب اللـه المتزايد على الإيرانيين، وحقيقة تحول لبنان بشكل تدريجى إلى أداة تتلاعب فيها جهات أخرى، مؤكدا أن تل أبيب وأجهزتها الاستخبارية تراقب التطورات عن كثب.

وذكرت صحيفة، يديعوت أحرنوت، الإسرائيلية أن رئيس الهيئة السياسية والأمنية التابعة لوزارة الحرب الجنرال احتياط، عاموس جلعاد، أوضح أن إسرائيل تتابع بترقب وعن كثب زيارة الرئيس الإيرانى محمود أحمدى نجاد للبنان.

وزعم جلعاد خلال حديثه لوسائل الإعلام الإسرائيلية صباح اليوم، الخميس، أن إيران تسعى لجعل لبنان برمته امتداداً لها فمن الأهمية بمكان الحيلولة دون هذا المسعى.

وأضاف أن قيام الرئيس اللبنانى بشرعنة نظيره الإيرانى ما هو إلا أمر مأساوى كون نجاد شخصا متطرفا يسعى للقضاء على لبنان من الداخل.

وأكد نائب وزير الحرب متان فيلنائي، أن نجاد جاء لزيارة لبنان بهدف الوقوف عن كثب على الشبكة الصاروخية التى قام بإنشائها ما وراء الحدود اللبنانية الإسرائيلية والتى تعتبر الأكبر من نوعها فى العالم.. علما بأنها مصوّبة برمتها باتجاه إسرائيل.

وأضاف نائب وزير الحرب، فى حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلى ونقلتها يديعوت على موقعها الإلكترونى، أن الرئيس الإيرانى وصل إلى بيروت للوقوف على ترسانة الأسلحة الإيرانية، التى استثمر فيها مليارات الدولارات.

وأعرب فيلنائي، عن اعتقاده بأن زيارة نجاد مثيرة للمشاكل والجدل بنظر العديد من اللبنانيين بالذات الذين يضطرون إلى تأييد هذه الزيارة علنا ويلعبون بذلك اللعبة السياسية بحسب القواعد المتبعة.

 

انشر عبر