شريط الأخبار

سلطة جودة البيئة تنظم ورشة عمل حول مياه الصرف الصحي

12:55 - 14 حزيران / أكتوبر 2010

سلطة جودة البيئة تنظم ورشة عمل حول مياه الصرف الصحي

فلسطين اليوم-وكالات

نظمت الإدارة العامة للسياسات والتخطيط في سلطة جودة البيئة بمقرها في قطاع غزة  ورشة عمل بعنوان المعايير الفلسطينية لمياه الصرف الصناعي المصرفة إلى شبكة المجاري حضرها د. يوسف إبراهيم رئيس سلطة جودة البيئة وعدد كبير من المهندسين وأساتذة الجامعات وأطباء من وزارة الصحة وممثلين عن بلديات قطاع غزة.

حيث أوضح أ. منذر سالم نائب مدير عام الإدارة العامة للسياسات والتخطيط أن سلطة جودة البيئة الفلسطينية هي الجهة الحكومية المسئولة عن التخطيط الاستراتيجي والتشريعي والمراقبة لجميع عناصر البيئة.

كما أشار أ. سالم إلى أن الهدف من هذه الورشات الفنية هو تطوير مثل هذه المعاير والمؤشرات البيئية للحفاظ على البيئة وحمايتها في فلسطين , بما يتلائم مع المستجدات البيئية والمحلية والدولية .

ونوه إلى أهم أدوار السلطة وهو الدور التشريعي، الذي تقوم سلطة جودة البيئة بعمل مسودات ومشاريع القوانين البيئية التي تحكم وتضبط الأعمال التي لها تأثير على البيئة، والى الأدوار الأخرى كالدور التخطيطي، والدور الرقابي، والدور التنسيقي .

بدوره أشار د. إبراهيم إلى افتقار المكتبة البيئية الفلسطينية إلى الأحكام والقوانين التي تضبط وتحسم أمور الخصومات والمشاكل عند عكوفها لدى القضاء العالي .

مشيرا إلى أن مواد قانون البيئة رقم (7) عام 1999م لا تفسر جميع الأمور وعليه بادرنا بمثل هذه المعايير .

وبين د.إبراهيم التغيرات التي تحصل في الميدان سواء من خلال اتساع رقعة البنيان والزيادة السكانية والازدحام والمنشات الصناعية واستخدام هذه المنشات الكثير من المواد التي تضر بالبيئة والتي لا تجد من القوانين ما يتم الإحكام إليه.

و أكد د. إبراهيم إلى أن نقص القوانين والأحكام جعلنا كشعب فلسطيني نرجع تلوث البيئة وتلوث التربة والخزان الجوفي والهواء وكل ما نختلف فيه إلى الاحتلال ولفت إلى أننا بحاجة ماسة إلى ما نحتكم إليه بشكل دقيق وما يضبط النظام البيئي ويحفظه من التلوث.

وفي نفس السياق أشار إلى أهم الاستراتيجيات وهي مشاركة القطاعات المختلفة في صياغة بعض المعايير والقوانين ليتم اعتمادها وإذا ما تطلب بعض الإجراءات والتوجه إليها .

 من جانبه أوصى د. رأفت مرتجى في الجامعة الإسلامية بإجادة تقنية حديثة لتوفير مختبرات لمتابعة الدور العملي ولوازم البحث العلمي.

وأشار د. حسن طموس من جامعة الأزهر إلى تلوث الألمنيوم والذي يعد من أخطر أنواع التلوث موضحا انه يسبب بعض الأمراض منها (هشاشة العظام و الأمينيا ) , وطالب السلطة بتبني مثل هذه المواضيع البيئية المهمة .

ونوه المجتمعون إلى أن هذه الورشة سيتبعها ورشات عمل فنية أخرى للخروج بالصيغة النهائية لهذه المعايير التي سوف يتم اعتمادها من رئيس السلطة , ومن ثم عرضها على ديوان الفتوى والتشريع وذلك لإصدارها في الجريدة الرسمية .

انشر عبر