شريط الأخبار

صفقة مشكوك فيها- هآرتس

12:36 - 13 آب / أكتوبر 2010

 

صفقة مشكوك فيها- هآرتس

بقلم: أسرة التحرير

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عرض أمس في الكنيست بكامل هيئتها صيغة جديدة لحل الخلاف حول تجميد البناء في المستوطنات: ان يعلن الفلسطينيون بانهم يعترفون باسرائيل كالدولة القومية للشعب اليهودي، وهو سيطلب من الحكومة اقرار "ارجاء اضافي للبناء". وشرح نتنياهو بان الاعتراف بالهوية اليهودية لاسرائيل حيوي لبناء ثقة الجمهور الاسرائيلي بالجيران الفلسطينيين.

        مثل هذه المناورات لصرف الانتباه تضعضع الثقة في نية رئيس الوزراء. تجميد المستوطنات ليس بادرة طيبة جديرة بمقابل من جانب الفلسطينيين. فهو التزام رسمي أخذته حكومة اسرائيل على عاتقها (حين كان نتنياهو أحد وزرائها الكبار) قبل سبع سنوات في "خريطة الطريق". الجانب الاخر من المعادلة كان التزاما فلسطينيا باتخاذ الاجراءات اللازمة لوقف الارهاب والعنف. محافل أمريكية تعمل في المناطق بل وكبار مسؤولي جهاز الامن الاسرائيلي يعربون عن رضاهم من أداء اجهزة الامن التابعة للسلطة الفلسطينية.

        في خطابه روى نتنياهو بان قبل بضعة اسابيع وضع هذه الصفقة أمام الفلسطينيين وقد ردوها. رئيس الوزراء يعرف بالتأكيد بانه في قمة انابوليس ايضا، التي عقدت في نهاية 2007 رفض الفلسطينيون ادراج مسألة الهوية اليهودية لاسرائيل في اعلان استئناف المفاوضات المباشرة. وبالاحرى توقع مسبقا الا تستجيب القيادة الفلسطينية لصفقة تقترح احتراما مؤقتا لتعهد اسرائيلي بتجميد المستوطنات مقابل تنازل في مسألة جوهرية وحساسة لا مثيل لها مكانها في المباحثات على المواضيع الجوهرية.

        وكما قال نتنياهو لرفاقه في كتلة الليكود، قبل وقت قصير من خطابه، فان لاسرائيل مصالح هامة لا تقل عن توسيع المستوطنات في الضفة. ولا توجد مصلحة اكثر اهمية من ضمان الهوية اليهودية والديمقراطية للدولة. ولهذا الغرض فان على رئيس الوزراء أن يكف عن مساوماته بالمفرق مع الرئيس الامريكي على جوائز الترضية، وعن الغمزات السياسية للرأي العام وأن يركز كل جهوده على تحقيق حل الدولتين للشعبين.

انشر عبر