شريط الأخبار

تركيا تقاطع مؤتمرا سياحيا احتجاجا على عقده بالقدس المحتلة

08:09 - 12 تشرين أول / أكتوبر 2010

تركيا تقاطع مؤتمرا سياحيا احتجاجا على عقده بالقدس المحتلة

 فلسطين اليوم-وكالات

اعلنت تركيا اليوم مقاطعة مؤتمر لدول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية حول السياحة تعتزم اسرائيل تنظيمه في القدس المحتلة الاسبوع المقبل وذلك احتجاجا على عقده في المدينة المقدسة.

وقال وزير السياحة والثقافة ارتوغرل غوناي للصحافيين ان تركيا العضو في المنظمة لن تشارك او ترسل أي ممثلين لها الى المؤتمر نصف السنوي للسياحة الذي سيعقد في القدس في ال20 من الشهر الحالي باعتبار ان عقده في هذه المدينة "ذو مغزى سياسي لا يتناسب مع موضوع المؤتمر وهو السياحة".

وبرر مقاطعة المؤتمر بالقول "تصريحات مؤسفة جرى اطلاقها قبل بدء المؤتمر .. ونحن نريد التركيز على السياحة وليس السياسة" معتبرا عدم المشاركة في المؤتمر بانه رسالة واضحة للجهة المنظمة في اشارة الى اسرائيل التي نالت عضوية المنظمة في مايو الماضي بموافقة تركية.

وكانت بريطانيا واسبانيا العضوين ايضا في المنظمة ايضا قد اتخذتا مسبقا خطوة مماثلة للخطوة التركية لكنهما اكدتا ان القرار بعدم المشاركة جاء للتعبير عن رفضهما عقد المؤتمر في مدينة القدس لتفادي تعقيد المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينين.

وبحسب مراقبين هنا فان مقاطعة تركيا للمؤتمر في القدس سيكون اول مقاطعة من نوعها على المستوى الدولي والاقليمي لمحافل تستضيفها اسرائيل بعد حادثة الاعتداء الاسرائيلي على قافلة اسطول الحرية التي راح ضحيتها 39 قتيلا وجريحا معظمهم اتراك بنيران الجنود الاسرائيليين في ال31 من مايو الماضي.

وما زالت هذه الحادثة تلقي بظلال قاتمة على العلاقات التركية الاسرائيلية بسبب رفض تل ابيب الاستجابة للمطالب التركية بدفع تعويضات لذوي الضحايا والجرحى وتقديم الاعتذار الرسمي.

ولا يتوقع ان تشهد هذه العلاقات تحسنا قريبا طالما تمسك كل من الطرفين بموقفه حيال الحادثة برغم خفة حدة التوتر الذي شاب الوضع بينهما وتراجع السجال الكلامي الذي كان سائدا منذ اواخر عام 2008 في اعقاب العدوان الاسرائيلي على غزة.

انشر عبر