شريط الأخبار

المنتخب المصري في مواجهة مصيرية الساعة الرابعة عصراً

03:49 - 10 تشرين أول / أكتوبر 2010

المنتخب المصري في مواجهة مصيرية الساعة الرابعة عصراً

فلسطين اليوم -وكالات

فى تمام الرابعة والنصف عصر اليوم، الأحد، بتوقيت القاهرة، يدخل منتخب مصر مباراته المهمة والمصيرية أمام نظيره منتخب النيجر فى الجولة الثانية من التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2012 بالجابون وغينيا الإستوائية.

يدخل الفراعنة مباراة اليوم تحت شعار "نكون أو لا نكون"، حيث لا بديل أمام منتخب حسن شحاتة عن الفوز والعودة إلى القاهرة بالنقاط الثلاث، خاصة بعد التعادل المفاجئ والمخيب للآمال للفراعنة أمام منتخب سيراليون المجهول فى الجولة الأولى من التصفيات، وهو ما جعل الفراعنة يقبعون فى المركز الثالث فى المجموعة الثالثة بالتصفيات، خلف منتخب جنوب إفريقيا المتصدر برصيد 3 نقاط جمعها من الفوز على النيجر صاحب المركز الأخير، فى الجولة الأولى بهدفين نظيفين فيما يحتل سيراليون المركز الثانى بالمجموعة.

ويسعى الفراعنة لتحقيق الفوز اليوم لأكثر من سبب، أولها تصحيح أوضاعهم سريعا فى المجموعة والعودة للمنافسة على صدارتها، خاصة أن نظام التصفيات يقضى بصعود أول كل مجموعة فقط إلى جانب أفضل خمسة منتخبات حصلت على المركز الثانى، مما يعنى أن المنتخب المصرى يلعب على فرصة واحدة تقريبا، وهى الحصول على المركز الأول فقط لضمان المشاركة فى المونديال الإفريقى القادم، خاصة أنها ستكون إهانة كبيرة للفراعنة حال عدم تأهلهم للبطولة التى يحتفظون بالرقم القياسى فى عدد مرات الفوز بها، وهى 7 مرات من قبل أعوام 1957 و1959 و1986 و1998 و2006 و2008 و2010.

إلى جانب أيضا أن عدم الفوز فى مباراة اليوم قد يقضى على جيل بأكمله حقق للكرة المصرية سلسلة من الإنجازات على مدار السنوات الست الأخيرة، خاصة أن حسن شحاتة أعلن مراراً وتكراراً أن المنتخب سيمر فى المرحلة المقبلة بفترة إحلال وتجديد، بهدف ضخ دماء جديدة فى المنتخب الوطنى لاستكمال مسيرة الإنجازات، لذا فأى نتيجة للفراعنة اليوم بخلاف الفوز قد تكون سببا مباشرا فى إنهاء مسيرة جيل بأكمله.

ومن ناحيته كشف المدرب لعام للمنتخب المصري شوقى غريب، عن إدخال تعديلات كثيرة على تشكيلة الفريق فى مباراة النيجر اليوم، موضحا أيضا أن طريقة اللعب ستختلف بهدف إحراز هدف مبكر والفوز على النيجر فى عقر داره.

وقال غريب إن أي نتيجة غير الفوز ستجعل فرص التأهل للبطولة الأفريقية تتضاءل إلى 50%، ما يهدم كل الإنجازات التى حققها خلال السنوات الخمس الماضية.

انشر عبر