شريط الأخبار

كيف أُعتقل الفتى الذي وضع جيش الاحتلال في حالة تأهب شمال القطاع؟

08:01 - 09 تموز / أكتوبر 2010

كيف أُعتقل الفتى الذي وضع جيش الاحتلال في حالة تأهب شمال القطاع؟

فلسطين اليوم- خاص

أفادت مصادر أمنية صهيونية، مساء السبت، أن قوة عسكرية اعتقلت فتي فلسطيني في الرابعة عشر من عمره اجتاز الجدار الفاصل شمال موقع "إيرز" العسكري بالقرب من مستوطنة "نتيف هعسترا".

وحسب المصادر فإن قوة من الجيش رصدت الفتى يقترب من الجدار بشكل مريب وقد تم إصابته إصابة مباشرة، قبل الوصول إليه واعتقاله.

وأوضحت المصادر أنه يتم إجراء تحقيق مبدئي مع المعتقل وهو يبلغ من العمر 14 عاماً.

وفي السياق ذاته ذكرت القناة الإسرائيلية العاشرة أن الحياة الطبيعية عادت للمنطقة الحدودية مع قطاع غزة من الجهة الجنوبية وخاصة للكيبوتسات المحيطة بقطاع غزة وذلك بعد أن نجحت قوات الاحتلال باعتقال الفتي الفلسطيني الذي يبلغ من العمر 14 عاما والذي تمكن رُغم كل الكاميرات والسياج الالكتروني الفاصل بين شمالي قطاع غزة ومنطقة أيرز بالتسلل وبسهولة لمستوطنة ناتيف هسراه.

ووفقاً للقناة العاشرة فبعد أن عَثر جنود الاحتلال من وحدة قصاصي الأثر على آثار أقدام اجتازت الحدود، أعطت القيادة الجنوبية تعليماتها لسلاح الجو والقوات البرية أن تكون على يقظة خشية من تسل مجموعة مسلحة من غزة لداخل الكيان، كما أعطت التعليمات لسكان الكيبوتسات لإغلاق البوابات وأن يتسلحوا بأسلحتهم الخاصة خشية من تنفيذ عملية محتملة من قبل فصائل المقاومة الفلسطينية.

وعلى ضوء عملية التسلل أطلقت قوات الاحتلال العشرات من القنابل الضوئية لتساعدهم في الكشف عن المتسللين، إلى أن تبين الأمر في نهاية المطاف بإلقاء القبض على فتى واحد وغير مسلح، واتضح من خلال التحقيق معه بأن ليس لديه نوايا لتنفيذ عملية ضد جنود الاحتلال أو المستوطنين.

من جهة أخرى اندلعت حرائق داخل الكيبوتسات المجاورة للقطاع من الجهة الشمالية نتيجة للقنابل الضوئية التي أطلقتها المروحيات الإسرائيلية، وأشارت القناة العاشرة إلى أن الحرائق لازالت مستمرة حتى اللحظة وتحاول قوات الدفاع المدني بإخمادها.

انشر عبر