شريط الأخبار

الجهاد الإسلامي: الخيارات العربية الرسمية لمواجهة الاحتلال عقيمة

12:33 - 09 تموز / أكتوبر 2010

الجهاد الإسلامي: الخيارات العربية الرسمية لمواجهة الاحتلال عقيمة

فلسطين اليوم- غزة

جددت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين تأكيدها أن المقاومة هي الخيار الوحيد القادر على حماية الشعب الفلسطيني والدفاع عنه واستعادة حقوقه، معتبرة ان الخيارات التي يطرحها النظام الرسمي العربي مثل التوجه إلى مجلس الأمن وغير ذلك عقيمة ومضيعة للوقت، وتعطي الاحتلال مزيدا من الوقت للاستيطان والتهويد والعدوان.

وقال المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي داود شهاب في تصريح خاص لقناة العالم الإخبارية مساء الجمعة: لا قيمة لاجتماع لجنة المتابعة العربية (في سرت) في ظل رسائل الاحتلال الممهورة بالدم عبر العدوان المستمر على الشعب الفلسطيني، ولا يتوقع لهذا الاجتماع ان يقدم شيئا جديدا على صعيد المفاوضات التي ان استمرت او توقفت سيان للاحتلال، غير المعني بها أصلا.

وأضاف شهاب: انه عمليا هناك إشكالات متعددة لاستمرار المفاوضات وليس فقط عبر اللقاءات السياسية بل الأمنية أيضا، مشيرا إلى زيارة رئيس أركان جيش الاحتلال غابي اشكينازي إلى بيت لحم ولقائه مسؤولين فلسطينيين في كنسية المهد قبل أيام.

واعتبر أن السلطة الفلسطينية حمّلت الشعب الفلسطيني أعباء كبيرة دون أن تستطيع حمايته أو الدفاع عنه أو إزالة حاجز واحد من الضفة الغربية المحتلة، مشيرا إلى أنها أصبحت ممرا للمفاوضات واللقاءات السياسية والاستيطان والتنسيق الأمني.

ودعا شهاب العرب إلى دعم خيار المصالحة والوحدة الفلسطينية على أسس سليمة بما يضمن استمرار مشروع المقاومة، إذا ما أرادوا أن يشاركوا في رسم مستقبل القضية الفلسطينية، وان يكونوا ذا ثقل ووزن في الشارع العربي والإسلامي.

واعتبر المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي أن الخيارات التي يلوح بها العرب فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية ومستقبل الصراع مثل التوجه إلى مجلس الأمن الدولي وغير ذلك إنما هي خيارات فاشلة ومضيعة للوقت، بل إنها تعطي الاحتلال فرصة للانقضاض أكثر على الحقوق الفلسطينية وفرض المزيد من الأمر الواقع على صعيد الاستيطان والتهويد.

وشدد شهاب على أن "المقاومة هي الخيار الوحيد القادر على حماية الشعب الفلسطيني والدفاع عنه، ووقف عربدة المستوطنين والتصدي لها، واستعادة الحقوق الفلسطينية ولجم العدوان الصهيوني".

انشر عبر