شريط الأخبار

إصابة صحفيين بجروح والعشرات بحالات الاختناق في مسيرة بلعين

05:29 - 08 حزيران / أكتوبر 2010

إصابة صحفيين بجروح والعشرات بحالات الاختناق في مسيرة بلعين

فلسطين اليوم – رام الله

أصيب اليوم الجمعة، صحفيان بجروح والعشرات بحالات اختناق نتيجة استنشاقهم للغاز المسيل للدموع في قرية بلعين قرب رام الله، إثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسيرة الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان، في موسم قطف الزيتون.

 

شارك في المسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، أهالي القرية، إلى جانب العشرات من نشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب.

 

ورفع المشاركون في المسيرة، الأعلام الفلسطينية، وصور معتقلي المقاومة الشعبية، والشعارات المنددة بسياسة الاحتلال الاستيطانية، وأخرى تقول بأن الانتفاضة مستمرة ولا سلام مع الاحتلال، وشعارات منددة بسياسة الاحتلال القمعية ضد الأسرى في السجون الاسرائيلية، وأخرى تندد بالاعتداء على البيوت المقدسية، وتدعو إلى وقف سياسة الترحيل والابعاد، ووقف حملات الاعتقال والإفراج عن كافة المعتقلين بشكل عام وعن معتقلي المقاومة الشعبية بشكل خاص، ورفع الحصار عن قطاع غزة.

 

وجاب المتظاهرون شوارع القرية وهم يحملون معهم السلالم وكل ما يلزم لقطف ثمار الزيتون، ويرددون الهتافات الوطنية، الداعية إلى الوحدة ونبذ الخلافات، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى، والحرية لفلسطين، وردّدوا هتافات تندّد بالعدوان على القدس، وسياسة الابعاد والترحيل، والحصار على قطاع غزة.

 

وتوجهت المسيرة نحو الجدار، حيث كانت قوة عسكرية إسرائيلية تكمن لهم وراء المكعبات الإسمنتية خلف الجدار، وعند محاولة المتظاهرين العبور نحو الأرض الواقعة خلف الجدار- التي يملكها أهالي البلدة- من أجل الوصول إلى الأرض وقطف ثمار الزيتون، أطلق جيش الاحتلال قنابل الصوت والرصاص المعدني المغلف بالمطاط والقنابل الغازية، صوب المتظاهرين ولاحقهم، ما أدى إلى إصابة صحفيان بجروح وهم هارون عمايرة (25 عاما) مراسل تلفزيون فلسطين باختناق شديد، والمصور الصحفي عباس المومني (36عاما) بإصابة بالظهر، والعشرات بحالات الاختناق.

 

 

انشر عبر