شريط الأخبار

الاحتلال يحرق 55 شجرة من أشجار الزيتون بمادة كيماوية غريبة

02:57 - 08 حزيران / أكتوبر 2010

الاحتلال يحرق 55 شجرة من أشجار الزيتون بمادة كيماوية غريبة

فلسطين اليوم-وكالات

أقدمت قوات الاحتلال الصهيوني اليوم الجمعة على إحراق 55 شجرة من أشجار الزيتون المثمرة في حقول المواطنين الفلسطينيين من خلال رشها بمادة كيماوية غريبة, شمال شرق مدينة رام الله بالضفة الغربية.

ومن ناحيته قال رئيس البلدة فرج نعسان "أن أشجار الزيتون التي أحرقها المستوطنون متاخمة لمستوطنة "عاد اعاد" المقامة عنوة على أراضي البلدة والبلدات المجاورة لها، وأن أهالي البلدة لا يستطيعون الوصول إليها خوفا من اعتداءات المستوطنين"، مشيرا "إلى أن ملكية هذه الأشجار تعود للمواطن محمد أبو معلا".

وأكد النعسان "أن اعتداءات المستوطنين على أشجار الزيتون هي ليست الوحيدة التي يقومون بها ضد أهالي البلدة وممتلكاتهم، مشيرا "إلى أنهم أحرقوا في السابق عشرات الأشجار المثمرة، وبنوا دفيئات زراعية خاصة بهم بغية الاستيلاء على المزيد من أراضي البلدة، وأحرقوا آليات زراعية ودمروا المحاصيل باستخدام كافة الطرق المتاحة لهم.

وأكد أنه مع بداية موسم قطف الزيتون في كل عام يبدأ المستوطنون بزيادة نشاطهم ضد أراضي المواطنين وممتلكاتهم، وأن أهالي البلدة ممنوعون من الوصول إلى أراضيهم القريبة من المستوطنة "عاد أعاد"، وهي مساحات شاسعة إلا بعد إجراء تنسيق مع سلطات الاحتلال والتي تسمح بيومين فقط للمواطنين بزيارة أرضهم وقطف ثمار الزيتون والاعتناء بأشجارهم.

بدوره أكد الحاج أبو معلا أن مجموعة من مستوطني مستوطنة 'عاد اعاد' أقدموا على حرق 55 شجرة زيتون بمادة كيماوية غريبة لا يعرف نوعها حتى الآن، مبينا أن هذه المادة البيضاء اللون تعمل على تجفيف الشجرة والقضاء عليها ببطء ولا تعود إليها الحياة نهائيا.

انشر عبر