شريط الأخبار

"الجهاد الإسلامي" تطالب بإطلاق يد المقاومة و " الاحتلال" يلاحق منفذي عملية الخليل

08:15 - 08 تشرين أول / أكتوبر 2010

"الجهاد الإسلامي" تطالب بإطلاق يد المقاومة و " الاحتلال" يلاحق منفذي عملية الخليل

فلسطين اليوم- الخليل

طالبت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بإطلاق يد المجاهدين في الضفة الغربية وعدم ملاحقتهم كي يتصدوا للارهاب الصهيوني، بالتزامن مع العدوان الهمجي التي تتعرض له مدينة الخليل من قبل جيش العدو الصهيوني والذي أسفر حتى اللحظة عن استشهاد مقاومين وإصابة آخرين واعتقال ثمانية مواطنين.

ودعا القيادي في حركة الجهاد الاسلامي خضر حبيب في تصريح له السلطة الفلسطينية إلى الإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين المحتجزين لدى أجهزة الأمن.

وقال القيادي في حركة الجهاد إن ما يجري في مدينة الخليل جريمة، وتحمل رسالة للعرب في قمة سرت الليبية، مطالباً العرب باتخاذ موقف حاسم بعدم الذهاب للمفاوضات تحت أي ظرف كان.

وأكد الشيخ حبيب ان عمليات قتل المجاهدين هي نتاج طبيعي لسياسية التنسيق الأمني التي تجري بين السلطة الفلسطينية وجيش الاحتلال مؤكدا ان هناك سياسية واضحة لملاحقة مزدوجة من قبل إسرائيل والسلطة في ملاحقة المجاهدين والزج بهم في السجون وقتلهم لإضعاف جذوة المقاومة والانتفاضة.

وأكد الشيخ حبيب أن عمليات التوغل والاجتياحات المستمرة للمدن الفلسطينية تجري على مرأى من قوات الأمن الفلسطينية التي ارتضت لنفسها أن تكون عونا للاحتلال وتسهل مهماته في المدن والمخيمات الفلسطينية.

من الجدير ذكره أن فلسطينيين استشهدا برصاص جيش العدو صباح اليوم الجمعة وإصابة آخرلاين فيما اعتقل الجيش نحو 10 مواطنين على الأقل، في عملية عسكرية واسعة في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة .

وأفادت مصادر فلسطينية أن الشهيدين هما نشأت الكرمي، ومأمون النتشة.

هذا ويتهم جيش العدو الشهيدين بالوقوف وراء عملية الخليل البطولية التي وقعت قبل نحو شهر ونصف وأسفرت عن مقتل أربعة مستوطنين صهاينة.

انشر عبر