شريط الأخبار

النائبة زعبي: نتنياهو وليبرمان وجهان لعملة واحدة وعلينا مواجهة قانون الولاء

01:40 - 07 تموز / أكتوبر 2010

النائبة زعبي: نتنياهو وليبرمان وجهان لعملة واحدة وعلينا مواجهة قانون الولاء

القدس المحتلة- فلسطين اليوم

في أعقاب قرار رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الموافقة على تعديل قانون المواطنة بحيث يشترط التعديل على الراغب بالحصول على المواطنة الإسرائيلية إعلان الولاء لـ" دولة إسرائيل- دولة يهودية وديمقراطية"، صرحت النائبة حنين زعبي بالقول إن "ليبرمان هو الذي يحكم فعلياً، وهو الذي يبلور الثقافة السياسية في إسرائيل، وإسرائيل لم تعد تختبئ وراء قاموس ليبرالي، ولم تعد تعبأ بتداعيات سياساتها لا على صورتها الداخلي ولا على صورتها الخارجية، القرار هو مزيج من قناعات صهيونية ومن حسابات الائتلاف الحكومي".

وتابعت زعبي قائلةً "لا نتوقع من نتنياهو وحكومته غير ذلك، إذ بات واضحاً أن ليبرمان هو الآمر والناهي في هذه الحكومة، وتحول إثناهما إلى وجهين لنفس العملة".

وأضافت  "هذا التعديل غير الديمقراطي وغير القانوني يشكل حلقة من سلسلة سياسات واقتراحات قوانين عنصرية أعلنتها حكومة نتنياهو منذ تنصيبها. وهو دليل آخر أن " الدولة اليهودية" ليست شعاراً، بل هي ممارسة عنصرية يومية. مطلب قسم الولاء لدولة يهودية ديمقراطية هو مطلب يميز ضد كل من هو ليس يهوديا، وهو يجاهر بأن قاعدة المواطنة لا تمت للمواطنة بصلة بل تمت لانتماءات سياسية. هذه الشروط تصلح لعضوية لحزب سياسي، وليس لدولة.   

وقالت:"إن المعركة الآن يجب أن تكون أيضا بين ديمقراطيين وغير ديمقراطيين في إسرائيل، وليس بين عرب ويهود فقط، هنالك مواطنون يهود وديمقراطيون،  دولة يهودية ديمقراطية غير ممكنة، لكن مواطنين يهودا وديمقراطيين هي إمكانية قائمة وموجودة ولو بشكل هامشي، وما يحصل يمس بحقوقهم أيضا".

وأنهت قائلة إن مهمة فضح عنصرية الدولة اليهودية تصبح أسهل الآن، وأن تكثيف الجهود الدولية يجب أن يكون هدف رئيسي في مواجهة مجمل السياسات الإسرائيلية، بالإضافة للتوجه ضد التعديل في المحكمة العليا".

انشر عبر