شريط الأخبار

تجميد في مقابلة السيادة- هآرتس

12:16 - 07 حزيران / أكتوبر 2010

تجميد في مقابلة السيادة- هآرتس

بقلم: عدي أربيل

عضو في خطة الزعامة الشابة في معهد الاستراتيجية الصهيونية

قبل ست سنين بالضبط، وقبل تطبيق خطة الانفصال بسنة تقريبا، مثل المحامي دوف فايسغلاس في مقابلة صحفية واسعة مع صحيفة "هآرتس" بسط فيها أمام الصحفي آري شبيط نظرية اريئيل شارون السياسية وفصّل البواعث التي بعثت من كان العزيز على المستوطنين على قلب جلده ("باسم موكله"، "هآرتس" 8/10/2004). في المراحل المتقدمة من الجدل السياسي، كان ثمة من حاولوا تسويق اقتلاع عشرة آلاف من سكان غوش قطيف وشمالي السامرة على انه اجراء سينقذ سائر المستوطنين.

هذا ما قاله فايسغلاس آنذاك: "في موضوع الكتل الكبيرة، أفضى الانفصال الى أن نملك في أيدينا مقولة امريكية هي الاولى في نوعها، وأن تكون جزءا من اسرائيل. بعد سنين أو ربما عشرات السنين عندما يكون تفاوض بين اسرائيل والفلسطينيين، سيأتي سيد العالم ويضرب الطاولة ويقول: قلت قبل عشر سنين إن الكتل الكبيرة جزء من اسرائيل".

يمكن أن نرى مبلغ عجرفة من كان يُعد آنذاك إبن بيت في البيت الابيض من اقتباس آخر: "إن ما اتفقت عليه مع الامريكيين في الحقيقة أننا لا نساوم في جزء من المستوطنات ألبتة، ولا نساوم في جزء آخر من المستوطنات حتى يصبح الفلسطينيون فنلنديين".

لكن الكلام في جهة والواقع في جهة اخرى، وذلك برغم حقيقة ان الفلسطينيين عملوا في مصلحة اسرائيل بأن جلبوا حماس للحكم واستمروا على مهاجمة مواطني دولة اسرائيل من داخل منطقة القطاع. لم تدرك حكومة اسرائيل كيف تستغل الثمن الباهظ الذي دفعته من اجل كسب ربح حقيقي. اذا كان القصد انقاذ الكتل الاستيطانية الكبيرة، فقد كان يجب على شارون أن يقود خطة مدمجة تشتمل ايضا على تطبيق السيادة عليها. ففي قراره على أن تشتمل الخطة على اقتلاع مستوطنات فقط، أضر إضرارا لا يُقدر بمكانة اسرائيل في كل تفاوض مع الفلسطينيين في المستقبل.

منذ الآن فصاعدا جرى تفسير اجراء الانسحاب من جانب واحد على انه اعتراف بأن مشروع الاستيطان ليس شرعيا، واسوأ من ذلك أن الحق مع الفلسطينيين. لكن المشكلة لم تنته بهذا: فما ظلت تنشأ وتزهر مستوطنات، عمل الزمن لمصلحة الجانب الاسرائيلي وكان الضغط على الجانب الفلسطيني. ومنذ اللحظة التي تركت فيها دولة اسرائيل قطاع غزة تقرر في واقع الأمر أن الاستيطان اليهودي في يهودا والسامرة ليس تقديرا في تحديد حدود الدولة الفلسطينية المستقبلية.

إن تلك الاضرار نفسها التي أحدثها الانفصال أحدثها ايضا الموافقة على تجميد البناء في المستوطنات: فقد أضر التجميد إضرارا شديدا بشرعية المستوطنات كلها (وثمة من يقولون في عدم مبالغة كثيرة انه أضر ايضا بأجزاء من دولة اسرائيل يطالب بها عرب اسرائيل واللاجئون بل البدو). وكذلك أزال التجميد خشية الزمن عن الفلسطينيين – فليس عرضا أن وافق أبو مازن على العودة الى طاولة التفاوض فقط قُبيل انقضاء التجميد، في  قصد الى أن يربح مدة تجميد اخرى.

أهذا طريق مسدود؟ ليس بالضبط. يبدو أن نقطة الزمن الحالية يمكن أن تكون خاصة ساعة مناسبة لنتنياهو لتصحيح الأضرار التي سببها الانفصال والتجميد. عليه أن يجيب الرئيس اوباما بأنه قد حان وقت قضاء دين الانفصال والتجميد: فمنذ الآن فصاعدا، سيكون كل تجميد آخر أو انسحاب من ارض مصحوبا بتطبيق السيادة على الكتل الاستيطانية وعلى مناطق ذات أهمية استراتيجية – أمنية. سيعيد هذا الاجراء الشرعية الى مشروع الاستيطان، ويفهم الفلسطينيون انه منذ الآن فصاعدا، عندما يصبح تطبيق السيادة خيارا، لن يعمل الزمن في مصلحتهم. وافق على خطة كهذه في الماضي يغئال ألون واريئيل شارون ايضا. كل ما بقي لنتنياهو ان يكون الزعيم الذي يقص الشريط.

 

انشر عبر