شريط الأخبار

الصين تركيا إيران باكستان..حلف عسكري يثير قلق أمريكا وإسرائيل

09:08 - 07 تشرين أول / أكتوبر 2010

الصين تركيا إيران باكستان..حلف عسكري يثير قلق أمريكا وإسرائيل

القدس المحتلة- فلسطين اليوم

كتبت صحيفة "هآرتس" الصادرة صباح اليوم، الخميس، أن إسرائيل والولايات المتحدة تتابعان بقلق التحالف العسكري الجديد بين تركيا والصين وإيران.

وأشارت إلى أن العلاقات الأمنية بين هذه الدول قد تم التعبير عنها من خلال مناورة جوية مشتركة، الأسبوع الماضي، شاركت فيها طائرات قتالية صينية وتركية.

 وتابعت الصحيفة أنه حتى العام 2008 كان إسرائيل الشريك المركزي لتركيا في المناورات الجوية الدولية. كما أشارت إلى أنه في العام 2001 افتتح سلاح الجو التركي قاعدة للمناورات التكتيكية مشتركة مع الطائرات القتالية لإسرائيل والولايات المتحدة.

وحتى العام 2008 كان سلاح الطيران الإسرائيلي شريكا دائما في الأجواء التركية وفي المناورات السنوية التي تسمى "النسر الأناضولي".

بيد أنه في أعقاب الحرب العدوانية على قطاع غزة، في نهاية العام 2008 ومطلع العام 2009 والتي دامت 22 يوما، تدهورت العلاقات بين إسرائيل وتركيا. وفي العام الماضي ألغت تركيا مناورة مشتركة مع إسرائيل. وردا على ذلك ألغت الولايات المتحدة مشاركتها في المناورة بسبب منع إسرائيل، كما قامت دول أخرى في حلف شمال الأطلسي بمقاطعة المناورة.

وبحسب "هآرتس" فقد تبين الأسبوع الماضي أنه يوجد بديل لدى تركيا، حيث قامت الصين بإرسال طائرات من طراز "سوخوي 27" من أجل المشاركة في المناورات إلى جانب طائرات "أف 16" التركية.

وكتبت الصحيفة في هذا السياق أن مثل هذه المناورات كانت ينشر عنها في السابق، إلا أنه أجريت بسرية الأسبوع الماضي، ثم نشر عنها بشكل مقتضب في الصحافة التركية.

وتابعت أن الغرب يتابع بشكل متواصل التغييرات التي تجريها الصين في مبنى جيشها العسكري، وخاصة المناورات بعيدة المدى البحرية والجوية، في الآونة الأخيرة.

وأضافت أن الطائرات القتالية الصينية قد توجهت إلى تركيا عن طريق باكستان وإيران. وبحسب تقارير إعلامية تركية فإن الإدارة الأمريكية بعثت برسالة احتجاج إلى الحكومة التركية، مفادها أن دولة في حلف شمال الأطلسي تتعاون عسكريا مع إيران. وأشارت إلى أن المحور الذي يتطور بين تركيا وإيران والصين يتجلى أيضا في صفقات السلاح، في حين أن إيران تتلقى من الصين معلومات تكنولوجية في مجال تصنيع الصواريخ.

وبحسب "هآرتس" فإن صاروخ "سي 802"، الذي أطلقه مقاتلو حزب الله على سفينة الصواريخ الإسرائيلية "أحي حانيت" خلال الحرب العدوانية على لبنان في تموز/ يوليو 2006، تم إنتاجه في إيران بناء على معلومات تكنولوجية مصدرها الصين. كما تقوم تركيا بتطوير أنظمة صاروخية بالتعاون مع الصين.

وجاء أيضا أن تركيا والصين تتعاونان في مشاريع لبناء خطوط نفط من إيران.

كما ادعت "هآرتس" أن توطيد العلاقات مع الصين ينبع من كون الأخيرة عضوا ثابتا في مجلس الأمن، وتقف على رأس المعارضين لفرض عقوبات أكثر صرامة على إيران.

 

انشر عبر