شريط الأخبار

آشتون تريد "اسماع صوت الاتحاد الاوروبي" في الشرق الاوسط

06:30 - 06 حزيران / أكتوبر 2010

آشتون تريد "اسماع صوت الاتحاد الاوروبي" في الشرق الاوسط

فلسطين اليوم-وكالات

اعربت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون، اليوم الاربعاء، عن رغبتها في "اسماع صوت الاتحاد الاوروبي" في الشرق الاوسط ولكن "بحذر".

 

وقالت آشتون في مؤتمر صحافي في جوهانسبورغ اثناء زيارة قصيرة "ذهبت الى واشنطن والشرق الاوسط (الاسبوع الماضي) لدعم ما يقوم به (الموفد الاميركي) جورج ميتشل على الارض".

 

واضافت الممثلة العليا لسياسة الاتحاد الاوروبي الخارجية "بدا لي من البديهي اسماع صوت الاتحاد الاوروبي لدعم جورج ميتشل، لكنني توخيت الحذر لاضافة صوتنا في الوقت الراهن".

 

وتعرضت آشتون، التي تتولى هذا المنصب منذ كانون الاول (ديسمبر)، الى انتقادات شديدة، لا سيما من فرنسا، لغيابها عن اولى جلسات التفاوض المباشر بين الاسرائيليين والفلسطينيين منذ استئنافها في الثاني من ايلول (سبتمبر) في واشنطن.

 

والتقت آشتون الخميس والجمعة هناك جورج ميتشل ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس وزرائه سلام فياض.

 

واثر لقائها عباس ونتنياهو قالت "خرجت بشعور قوي بان مواضيع كثيرة ما زالت مطروحة للبحث لكن الرجلين يفكران جديا في آفاق تلك المناقشات".

 

واوضحت "ما زالت امامنا مشكلة المستوطنات"، مؤكدة "كنت اريد ان ارى اذا كان يمكن اضافة صوتنا الى الاصوات الاخرى عندما نحاول اقناع اسرائيل بتمديد تجميد (الاستيطان) وكذلك اذا كانت هناك حلول اخرى لمواصلة الحوار رغم كل شيء".

 

ويطالب الفلسطينيون بوقف تام للاستيطان الذي استؤنف في الضفة الغربية المحتلة نهاية ايلول (سبتمبر) بعد تجميده جزئيا عشرة اشهر، ويهددون بالانسحاب من المفاوضات مع اسرائيل.

 

وعقدت الحكومة الاسرائيلية المصغرة صباح الاربعاء اجتماعا لكن بنيامين نتنياهو ابقى الغموض سائدا بشان احتمال تجميد الاستيطان، مجددا قبل يومين من اجتماع لجنة المتابعة العربية حول عملية السلام.

 

وتزور آشتون جنوب افريقيا لتبحث مع الحكومة الجنوب افريقية مشاركتها في مكافحة القرصنة قبالة سواحل الصومال عشية انعقاد اجتماع اقليمي حول هذه المسالة في جزر موريشيوس.

 

انشر عبر