شريط الأخبار

الشيخ عدنان يواصل إضرابه عن الطعام..والأجهزة الأمنية تمنع زيارته

10:07 - 05 حزيران / أكتوبر 2010

الشيخ عدنان يواصل إضرابه عن الطعام..والأجهزة الأمنية تمنع زيارته

غزة- فلسطين اليوم

يواصل الشيخ خضر عدنان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي لليوم السادس على التوالي إضرابه المفتوح عن الطعام في سجون السلطة الذي بدأه احتجاجاً على اعتقاله، فيما تزداد حالته الصحية سوءاً.

وكان الشيخ عدنان قد بدأ إضرابا مفتوحاً عن الطعام في سجون السلطة برام الله، بعد أن اعتقلته أجهزة المخابرات الأسبوع الماضي من مكان عمله بقباطية، بعد تهديدات بالوعيد والملاحقة، حيث يعاني من عدة أمراض بسبب مكوثه الطويل في سجون الاحتلال الصهيوني.

وقد عبر المحامي جميل سرحان مدير الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في حديث خاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية"، عن قلقه الكبير تجاه استمرار اعتقال جهاز المخابرات العامة الشيخ عدنان، محملاً الأجهزة الأمنية المسؤولية عن أوضاع الشيخ الصحية.

وأكد سرحان، أن الأجهزة الأمنية منعتهم من زيارة الشيخ عدنان الأمر الذي قد يشير بقلق بالغ إلى إمكانية تعرضه للتعذيب خلال إضرابه عن الطعام، متسائلاً عن سبب منعهم من زيارته والاطمئنان عليه، فيما شدد على أن الاعتقال السياسي جريمة يعاقب عليها القانون الفلسطيني.

وكان المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان دان استمرار اعتقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خضر عدنان محمد موسى، 32 عاماً، من سكان بلدة عرابة، جنوب غرب مدينة جنين، من قبل جهاز المخابرات العامة واحتجازه خلافاً للقانون.

وأبدى المركز في بيان له عن خشيته من تدهور حالة موسى الصحية الذي يخوض إضراباً عن الطعام منذ اعتقاله بتاريخ 29 سبتمبر 2010، وكرر المركز دعوته للسلطة الفلسطينية والأجهزة الأمنية بالكف عن أعمال الاعتقال التعسفي، والإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين، وإغلاق ملف الاعتقال السياسي نهائياً.

وذكر المركز بقرار محكمة العدل العليا الفلسطينية الصادر بتاريخ 20 فبراير 1999، والقاضي بعدم مشروعية الاعتقال السياسي، وأن على جميع الجهات التنفيذية احترام قرار المحكمة والامتناع عن ممارسة الاعتقالات السياسية غير المشروعة.

وطال المركز الحقوقي بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين على أيدي أجهزة الأمن الفلسطينية في الضفة الغربية.

 

 

انشر عبر