شريط الأخبار

لماذا يُجمد نتنياهو البناء للفلسطينيين.. هآرتس

09:41 - 04 كانون أول / أكتوبر 2010


بقلم: عكيفا الدار

(المضمون: اذا كان نتنياهو يرفض تجميد البناء في المناطق المحتلة فلماذا يُجمد البناء للفلسطينيين في هذه المناطق؟! - المصدر).

من المؤكد ان بنيامين نتنياهو على حق: فـ "البناء المعتدل المضبوط في يهودا والسامرة في السنة القريبة لن يؤثر شيئا في خريطة السلام". الحديث في الحاصل عن مشكلة انسانية لبضعة آلاف من الازواج الشابة، يريدون لأنفسهم سقفا. ماذا يريدون منا: أأن نأمر بتجميد الولادة وراء الخط الاخضر؟ أألا نبني للاولاد حضانة أو روضة اطفال أو مدرسة؟ كيف يمكن أن يخطر في البال أن يحظر الأغيار على اليهود انشاء كنيس في مدينة الآباء؟ أمن أجل هذا انشأنا دولة يهودية؟ ماذا يعتقد في نفسه حسين اوباما هذا؟ أأنه يشترينا بالسلاح الضروري والضمانات الاستراتيجية؟ أيتوقع أن يتخلى بيبي عوض سيطرة أمنية بعيدة الأمد على غور الاردن عن "البناء المعتدل المضبوط الذي لا يؤثر شيئا في خريطة السلام" مدة ستين يوما كاملة؟.

لو كنت مكان الرئيس محمود عباس لكتبت لنتنياهو اليوم الأسطر التالية: "سيدي رئيس الحكومة، أنا أتفهمك. لا يجب في الحقيقة الاكثار في شأن بضع مئات من الشقق للازواج الشابة وحفنة رياض اطفال. فلي ايضا اولاد وأحفاد. بعد كل شيء، في غضون سنة سنوقع على اتفاق يرسم الحدود الدائمة ويُسوي أمر المستوطنات. هلم ننسَ نقض التزام حكومة اسرائيل الدولي الرسمي (في اطار "خريطة الطريق") تجميد البناء في المستوطنات مشتملا على حاجة الزيادة الطبيعية.

"بل إنني مستعد لتجاهل البؤر الاستيطانية التي أقمتموها على اراضي فلاحين بؤساء. بالمناسبة، وجدت في الأرشيف أنك وعدت في كانون الثاني 2006 في خطبة هرتسليا بأنه اذا قررت حكومة شارون اخلاء البؤر الاستيطانية فستحظى بتأييد الليكود. وقلت في خطبة بار ايلان إن القصد هو الافضاء الى نقض البؤر الاستيطانية غير المرخصة. على حسب معطيات "سلام الآن"، أضيف منذ ذلك الحين الى البؤر الاستيطانية عشرات الكرفانات بل المباني الثابتة. وكل ذلك تحت أنف الجيش الاسرائيلي والادارة المدنية.

"لي شرط واحد فقط: بدل تجميد البناء لليهود، لنسمح بالبناء لجميع سكان المناطق. وهكذا في المنطقة ج التي وافقنا بسذاجتنا الكبيرة على تحويلها الى سيطرتكم المطلقة، زيادة على الحيلة القديمة التي تعلمتموها من العثمانيين – فتعريف "اراضي الدولة" صادر منا نحوا من مليون دونم أصبحت اراضي دولة اليهود. آنذاك ايضا، في 1995، عندما وقعنا على هذا الاتفاق (اوسلو الثاني)، الذي خولكم 60 في المائة من الضفة المحتلة ووعدونا بأن ذلك أمر مؤقت. من المؤكد أنك تذكر أن ياسر عرفات وبيل كلينتون وقعا في سنة 1998 معك على اتفاق واي، الذي كان يجب أن ينقل الينا 13 في المائة من المنطقة ج. آنذاك ايضا لوى المستوطنون يدك وطرحت الاتفاق في القمامة. وفي النهاية لم يساعدك ذلك وخسرت الحكم.

"يتعلق أكثر من 70 ألف فلسطيني يعيشون في هذه المنطقة بأفضالكم. بحسب معطيات وزارة دفاعكم، رُفض 94 في المائة من طلبات هؤلاء السكان لرخص البناء – وفي ضمن ذلك بناء المدارس وحتى المراحيض. واعذرني على ذلك. ولأنه لا مناص لهم فانهم يبنون بلا رخصة، وعندها تهدم الادارة المدنية مبانيهم. عندي أنباء تخصك. في رام الله ايضا زيادة طبيعية. طوال السنين التي سيطرتم فيها علينا، لم تبنوا في المناطق حتى قرية واحدة. الآن، ونحن نبني مدينتنا الاولى قرب رام الله، تُذعر من المستوطنين ولا توافق أن يمر الشارع الى روابي بالمنطقة ج.

"يُبلغني رجالي في شرقي القدس أن زحام السكن عندهم (أي عندكم، فانك تقول ان حكم القدس كحكم تل ابيب) بدأ يُذكر بغزة. يُبدي نير بركات نشاطا كثيرا في اصدار أوامر هدم أكثر من اجازة رخص البناء للفلسطينيين. قد بلغ النقص من الشقق في شرقي المدينة عشرة آلاف وحدة. بل إن محكمة العدل العليا عندكم وبّخت وزارة التربية بسبب التخلف العظيم للفصول الدراسية.

"كما قلت، يا سيدي الحديث في الحاصل عن "بناء معتدل مضبوط لا يؤثر شيئا في خريطة السلام". أنا على ثقة بأنك لم تقصد البناء من اجل الاولاد اليهود وحدهم. يلاّ اذا، هلم نبنِ للجميع، في كل مكان. فنحن كما تقول سنصنع السلام في غضون سنة".

انشر عبر