شريط الأخبار

المحامية هنادي جرادات.. إذ تهز عرش الصهاينة في حيفا

01:53 - 04 تشرين أول / أكتوبر 2010

المحامية هنادي جرادات.. إذ تهز عرش الصهاينة في حيفا

فلسطين اليوم – جنين

في مثل هذا اليوم من عام 2003.. خرجت من "جنين"، واخترقت التحصينات  إلى أن وصلت إلى "حيفا".

 

ولجت إلى الداخل .. نحو الهدف، مطعم "مكسيم"، جلست في منتصف المطعم، تناولت طعامها وحمدت الله وتمتمت بالشهادة وصاحت مكبرة: "الله أكبر" ليدوي الانفجار وتعلن إذاعة الكيان الغاصب عن مقتل 21 صهيونياً وتساقط عشرات الجرحى.

 

إنها الاستشهادية المحامية، ابنة سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، هنادي جرادات.

 

المولد و النشأة

ولدت هنادي في الحي الشرقي من مدينة جنين شمال الضفة الغربية في 22/سبتمبر/1975 لعائلة مكونة من 12 فرداً، 8 فتيات وشابين،أكملت هنادي دراستها الجامعية في جامعة جرش الأهلية بالأردن لتتخرج منها عام 1999، وحصلت على شهادة البكالوريوس في الحقوق، ثم عادت إلى فلسطين للعمل في ميدان المحاماة للدفاع عن المظلومين من أبناء شعبها، واستمرت في هذا المجال حتى أيامها الأخيرة وكانت نيتها تتجه صوب افتتاح مكتب خاص بها كمحامية مستقلة.

 

عرفت هنادي بتميزها عن باقي أخواتها، فقد كانت متدينة بصورة فاقت إخوانها، كما كانت مداومة على قراءة القرآن وبكثرة الصلاة والعبادة.

 

شاهدة على جرائم العدو

في مساء يوم الخميس 13/6/2003 حيث حضرت زوجة المجاهد "صالح جرادات"، وهو من قادة سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي، وتسكن قرية "السيلة الحارثية" إحدى قرى جنين للاطمئنان عليه ومشاهدته مع طفلها الذي لم يشاهده سوى مرات معدودة. 

 

وبعد أن جلس يداعب طفله ويطمئن على أحوال زوجه تقدمت سيارة بيضاء اللون وخرج منها شخصان وأطلقوا النار على صالح، وبلمح البصر حضرت سيارة أخرى تحمل لوحة أرقام عربية وانضمت لإطلاق النار!، وتقول المجاهدة هنادي ارتمينا أرضاً وحملت زوجة صالح الطفل وهربت داخل البيت، أما أخي فادي فوقع أرضاً.. شاهدته ينزف، فأمسكت بيده وبدأت أسحبه خلف الكنبة التي كنا نجلس عليها لنتقي الرصاص وبدأت أصرخ: فادي.. صالح، وسمعت فادي يتحدث بصعوبة: ساعديني .. أنقذيني، ثم هاجمنا أحد المسلحين وألقاني أرضاً وانتزع فادي مني وقال: ادخلي البيت وإلا سأقتلك.

 

وتقول هنادي: أجبروني على النوم على وجهي وشتموني وقالوا: سنقتلك معهم، ووضعوا سلاحهم على  رأسي، ثم قال أحدهم لمجموعة أخرى: اسحبهم وكوِّمهم.. فثارت أعصابي ولم أتحمل، حاولت مقاومتهم فألقوني أرضا، وسحبوهما عدة أمتار ثم أطلقوا النار عليهما مجدداً.

 

لم تكتف قوات الاحتلال بجريمة القتل، بل أتت قوات إضافية إلى الموقع واحتجزت هنادي وعائلتها وانتشرت حول المنزل وقامت بتفتيشه ثم صادرت الجثمانين، ولدى تسليمهما تبيّن أنهما تعرضا لإطلاق نار في سائر أنحاء جسديهما.

 

دافعت عن حقها بطريقتها الخاصة

بعد ما رأته بأم عينها، عقدت هنادي عزمها بأن تدافع عن حقها بطريقتها الخاصة، و ليس كباقي المحامين الذين يدافعون عن الحقوق في ساحة المحكمة التي تنعدم فيها الديمقراطية بل لجأت إلى أسلوب آخر، يرغم الجميع على سماع صوتها ومعرفة ما تريده، هذه هي المحامية هنادي تيسير جرادات (29 عاماً) منفذة العملية الفدائية في مطعم مكسيم في مدينة حيفا المحتلة عام 48 والتي أوقعت 21 قتيلاً وما يزيد عن 60 جريحاً بجروح مختلفة فقدمت هذه المرة المرافعة الخاصة بها وبحق شعبها بطريقة نقلتها كل وسائل الإعلام ليعلم بها القاصي والداني.

انشر عبر