شريط الأخبار

الأمن الداخلي بغزة سيفجر مفاجأة في وجه "الشاباك "

10:05 - 04 تشرين ثاني / أكتوبر 2010


الأمن الداخلي بغزة سيفجر مفاجأة في وجه "الشاباك "

فلسطين اليوم-غزة

كشف محمد لافي المدير في جهاز الأمن الداخلي بوزارة الداخلية بالحكومة الفلسطينية بغزة، أن المعلومات التي أدلى بها العملاء التائبون الذين سلموا أنفسهم خلال حملة "مواجهة التخابر" قادت إلى الكشف عن عملاء مهمين جرى ضبطهم واعتقالهم مؤخراً.    

 

وقال لافي في تصريحات نشرت على موقع وزارة الداخلية الالكتروني:"سننشر التفاصيل كاملةً الاثنين، حيث أن الأمن الداخلي أصبح لديه تصوراً كاملاً حول الهيكلية المكلفة من ضباط المخابرات الصهيونية بمتابعة العملاء وآليات عملهم"، واعداً بأن تشهد الأيام القادمة نجاحاً أكبر للأجهزة الأمنية بقطاع غزة في ضرب أدوات التخابر الصهيونية.  

 

وأكد أن المرحلة التي تلت عملية السيطرة على القطاع كانت من أصعب المراحل على المخابرات الصهيونية، حيث استطاع الأمن الداخلي أن يمارس نشاطه في بنية مريحة نسبياً ساعدت في كشف العديد من العملاء، و تقوية جدار الحصانة, ومقاومة عمليات الإسقاط والاختراقات.

 

وقال لافي: "ما تم جمعه من معلومات من التائبين صادقة وتلقائية قمنا بمعالجتها وكانت أفضل من المعلومات التي تعطى عبر التحقيق"، مبيناً تجاوز المخابرات في إسقاطها فئة الأميين واعتمادها الكامل على المتعلمين للتعامل مع الأجهزة التقنية وتوصيل المعلومات عبر الأجهزة الالكترونية والجوال والانترنت.

 

وأضاف لافي:" هناك وسائل تقنية أخرى لم يتم الكشف عنها، وعلى المواطنين إبلاغ الجهات الأمنية إذا لاحظوا أي أمر غريب ".

 

ورفض الإفصاح عن العدد الكلي للعملاء الذين تم ضبطهم بعد انتهاء حملة باب التوبة في العاشر من تموز/ يوليو الماضي، ونوه في السياق ذاته أن العدد الذي تم ضبطه بعد انتهاء تلك الحملة كان بسيطاً.     

 

وأضاف :"ما أشيع في بعض الصحف عن عدد العملاء المعتقلين غير صحيح (..) ما اعتقلناه عدد كبير في ظاهرة قليلة في قطاع غزة"، مبيناً أن نتائج أعداد "العملاء التائبين" كانت مرضيةً لهم.

انشر عبر