شريط الأخبار

نتنياهو يجري مفاوضات سرية مع الإدارة الأميركية

08:07 - 03 حزيران / أكتوبر 2010

نتنياهو يجري مفاوضات سرية مع الإدارة الأميركية

ويطالبها بزيادة التعهدات الأمنية

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم عن مصادر في محيط رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إنه سيوافق على استئناف التجميد لشهرين اذا ما كانت رزمة الامتيازات التي ستمنحها الولايات المتحدة لاسرائيل بالمقابل مقبولة على وزراء السباعية والمجلس الوزاري.

 

وحسب المقربين، فان نتنياهو يدير اتصالات سرية مع الادارة الامريكية على استئناف التجميد، ولكنه طرح ثلاثة شروط: رزمة امتيازات ذات مغزى لاسرائيل؛ تعهد امريكي بعدم مطالبة اسرائيل بتمديد التجميد اكثر من ستين يوما واستعداد وزراء السباعية والمجلس الوزاري لقبول التفاهمات المتحققة مع الادارة.

 

وقدَر المقربون إنه "اذا عرض الامريكيون عرضا ذا مغزى، رزمة امتيازات لا يمكن للمرء ان يرفضها فسيكون بوسع نتنياهو ان يجتاز عائق المجلس الوزاري. بيبي يعرف اذا كان جلب انجازا ذا مغزى لاسرائيل – فحتى بيغن، بوغي وليبرمان لن يعارضوا".

 

وقالت الصحيفة إنها أجرت فحصاً السبت في اوساط الوزراء بيَن أن بانتظار نتنياهو مهمة صعبة على نحو خاص. إذ يعارض تمديد التجميد 15 وزيرا بينهم وزراء اسرائيل بيتنا، شاس، البيت اليهودي وخمسة وزراء من الليكود (بيني بيغن، موشيه يعلون، سلفان شالوم، يولي ادلشتاين ويوسي بيلد). ثمانية وزراء فقط يعتبرون مؤيدين للتجميد، بينهم نتنياهو نفسه ورفاقه في كتلة الليكود دان مريدور وميخائيل ايتان وكذلك خمسة وزراء ايضا. سبعة الوزراء المتبقين يعتبرون قابلين للاقناع.

 

وأشارت الى أن وزراء حزب العمل يشجعون نتنياهو على تمديد التجميد، وأنه في محادثات مغلقة يوضح الوزراء بانه اذا ما انهارت العملية السياسية – فلا حق للعمل في التواجد في الحكومة.

 

وأكدت الصحيفة أن نتنياهو يجري الإتصالات مع الإدارة الأميركية تجري في قناة سرية وكتيمة تضم نتنياهو، مبعوثه المحامي اسحق مولكو ووزير الأمن ايهود باراك. وحظر نتنياهو على الوزراء التحدث في الموضوع. وقد اثار الكتمان غضب الوزير اسحق هيرتسوغ الذي طلب من نتنياهو اطلاع المجلس الوزاري على الاتصالات مع الولايات المتحدة.

 

في السياق ذاته، قدرت صحيفة "معاريف" بان تصل قضية الإستيطان الى البحث في المجلس الوزاري او في الحكومة الاسبوع الجاري أي قبل انعقاد الجامعة العربية يوم الجمعة المقبل والتي يفترض أن تحسم مصير المحادثات.

 

وحسب الصيغة المتبلورة، فان نتنياهو سيطلب من الوزراء المصادقة على تمديد التجميد لشهرين، ولكنه لن ينطبق الا على خطة البناء الجديدة وليس على المنازل التي بدأ بناؤها هذا الاسبوع او سيبدأ في الايام القريبة المقبلة.

 

وأشارت الصحيفة إلى أنفي الايام الاخيرة اشتدت الضغوط على نتنياهو من جانب وزراء كبار، بعضهم من وزراء السباعية، لاجراء بحث معمق في وضع المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين. وذلك على خلفية الاقتراح عرض الرئيس الامريكي باراك اوباما على نتنياهو لاستئناف تجميد الاستيطان لفترة شهرين مقابل سلسلة من الضمانات السياسية والامنية.

 

 

 

انشر عبر