شريط الأخبار

إطلاق نار في جنوب لبنان أثناء مرور موكب بهية الحريري

10:21 - 02 تشرين أول / أكتوبر 2010

إطلاق نار في جنوب لبنان أثناء مرور موكب بهية الحريري

فلسطين اليوم: وكالات

تطور إشكال بين مرافقى النائبة اللبنانية بهية الحريرى، عمة رئيس الحكومة سعد الحريرى، ومجموعة من الأفراد اليوم السبت إلى إطلاق نار فى الهواء والى توتر فى مدينة صيدا، أكبر مدن الجنوب، بحسب ما أفاد مصدر أمنى وكالة فرانس برس.

وأوضح المصدر أن عددا من الأفراد "قاموا بحركات استفزازية" لدى مرور آخر سيارة من موكب كان يقل بهية الحريرى إلى منزلها فى مجدليون قرب صيدا، لدى مرور الموكب فى حى "حارة صيدا" الذى يعتبر معقلا لحركة أمل برئاسة رئيس المجلس النيابى نبيه برى.

وعلى الأثر، حصل تلاسن وتضارب بالأيدى بين ركاب السيارة والمجموعة تطور إلى إطلاق نار فى الهواء.

وأكدت كل من الحريرى وحركة أمل أن "الحادث فردى" و"لا يستهدف" النائبة الحريرى.

إلا أن الحادث العابر آثار بعض التوتر فى المدينة حيث انتشر على الأثر عناصر من قوى الأمن الداخلى والجيش اللبناني، بحسب ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس، من اجل تفادى أى مضاعفات فى ظل التوتر السياسى الذى يشهده لبنان هذه الفترة بين الأكثرية النيابية وعلى رأسها سعد الحريرى والأقلية ومن أركانها حزب الله وحركة أمل.

وقال المراسل إن الحركة خفت لبعض الوقت فى شوارع المدينة، كما أقفلت بعض المحلات التجارية، على الرغم من مسارعة المعنيين إلى تطويق الأشكال.

وقالت الحريري، بحسب ما جاء فى بيان صادر عن مكتبها، أن "الأشكال الذى وقع فردى عابر ولم يستهدف بهية الحريري، انما وقع مع سيارة تخصنا وشباب ينتمون ألينا"، مضيفة أن "الجيش يحقق" فى الحادث.

ودعت إلى معالجة "القضايا الفردية بكثير من الهدوء والحكمة".

وقال المسئول التنظيمى فى الجنوب فى حركة امل باسم لمع من جهته اثر زيارة قام بها الى منزل بهية لحريرى "ما حصل أشكال فردى بكل ما للكمة من معنى"، رافضا "محاولات البعض اللعب على الغرائز".

واكد ان الزيارة هى "تأكيد على التواصل والحوار وللمزيد من التشاور فى هذه المرحلة الصعبة والعصيبة".

ويأتى الحادث فى وقت يشهد لبنان حملة سياسية وإعلامية متبادلة بين فريق رئيس الحكومة وفريق حزب الله على خلفية المحكمة الدولية المكلفة النظر فى اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريرى العام 2005.

بسلامتها من حادث إطلاق النار التي جرى أثناء مرور موكبها اليوم.

وكان تبادل لإطلاق النار جرى أثناء مرور موكب النائبة الحريري في حارة صيدا، حيث لم تكن الحريري حينها في الموكب، وتبين فيما بعد أن إشكالا فرديا وقع بين شبان وسائق إحدى السيارات التابعة لموكب الحريري تطور إلى تلاسن وإطلاق نار، وعلى الفور انتشرت في مكان الحادث قوة من الجيش اللبناني الذي سير دوريات راجلة، وتم توقيف 4 شبان.

يذكر أن النائبة الحريري هي شقيقة رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري، ونائبة عن تيار المستقبل، وكانت ترأست لجنة التربية والتعليم العالي والثقافة في البرلمان، بالإضافة لعضويتها في لجنة الشئون الخارجية والمغتربين.

انشر عبر