شريط الأخبار

الزمالك يهزم المقاصة بصعوبة والاهلي والترجي في لقاء قمة أفريقي

08:00 - 02 تموز / أكتوبر 2010

 

 

 القاهرة/ قاد محمود فتح الله الزمالك للإفلات من الكمين الذي نصبه له مصر المقاصة بتسجيله هدف الفوز في المباراة التي انتهت بتفوق الأول (4ـ3) وجرت على ملعب المقاولون العرب، ضمن المرحلة الثامنة للدوري المصري لكرة القدم.

 

ورفع الزمالك رصيده إلى 14 نقطة، وارتقى لوصافة البطولة خلف الشرطة المتصدر بـ 15 نقطة، إلا أن الأبيض يملك مباراة مؤجلة، فيما توقف رصيد المقاصة عند ثماني نقاط في المرتبة الحادية عشرة.

 

جاءت المباراة ممتعة في شوطيها، كان فيها مصر المقاصة ندا قويا للزمالك، وتقدم في ثلاث مناسبات قبل أن ينجح الزمالك في خطف هدف الفوز في الدقائق الأخيرة بفضل الخبرة التي يتمتع بها لاعبوه.

 

وأظهرت المباراة نجمين سيكون لهما مستقبل باهر في الكرة المصرية، ويستحقان الانضمام للمنتخب وهما أيمن حفني لاعب مصر المقاصة الذي قدم مباراة رائعة، ومحمد إبراهيم لاعب الزمالك الشاب الذي نزل بديلا في الشوط الثاني.

 

الشوط الأول، استحوذ الزمالك على مجريات اللعب، فبدأ الشوط الأول بهجوم مكثف، فيما اعتمد أصحاب الأرض على الدفاع من منتصف الملعب، والاعتماد على الهجمات المرتدة.

 

ورغم سيطرة الفريق الأبيض على مجريات اللعب، جاء أيمن حفني "نجم الفريق"، ومر من المدافعين وسدد كرة ضعيفة تخدع الحضري وتسكن شباكه في الدقيقة الـ 14.

 

ولم يستوعب الفريق الأبيض صدمة الهدف الأول، حتى فاجأهم الفريق المضيف بالهدف الثاني، بعد لعبة تبادلية جميلة بين لاعبيه تصل إلى أيمن كمال الذي لم يتوان في إيداع الكرة في الشباك في الدقيقة الـ 35.

 

وعلى الفور أجرى حسام حسن المدير الفني للزمالك تغييره الأول، بسحب حسين ياسر"البعيد عن مستواه"، والدفع أحمد جعفر حتى أسفر هذا التكثيف الهجومي عن الهدف الأول بعدما انطلق عمرو زكي بالكرة إلى داخل منطقة الجزاء من الناحية اليسرى وأرسلها عرضية قابلها شيكابالا ووضعها في الشباك.

 

ولم يكد يمر الكثير من الوقت، حتى نجح البديل أحمد جعفر في استغلال تسديدة حسام عرفات ارتطمت بالمدافعين يستغلها جعفر ووضعها برأسه من فوق مصطفى كمال في الدقيقة الـ 42.

 

وهدأ اللعب نسبيا مع بداية الشوط الثاني، فأجرى حسام حسن تغييره الثاني بسحب حسام عرفات وإشراك محمد إبراهيم في الدقيقة الـ 55.

 

لكن مصر المقاصة نجح في استغلال خطأ دفاعي وسجل هدفه الثالث في الدقيقة الـ 68 عن طريق حسي حمدي، لكن الزمالك عاد مرة أخرى للمباراة عن طريق أحمد جعفر الذي استغل تمريرة داخل منطقة الجزاء من محمد إبراهيم في الدقيقة الـ 73.

 

وتواصل اللعب سجالا بين الفريقين، حتى نجح محمود فتح الله من استغلال ركلة ركنية رفعها شيكابالا وسجل الهدف الرابع في الدقيقة الـ 83.

 

وأضاع عمرو زكي فرصة تسجيل الهدف الخامس، عندما ارتدت الكرة إليه داخل منطقة الجزاء من اشتراك هاني سعيد ومصطفى كمال لتصل إلى زكي ويركلها فوق القائم، كما حرمت العارضة الزمالك من هدف خامس لتنتهي بعد ذلك المباراة.

  

 

 

الأهلي والترجي في قمة دوري الأبطال

 

يشهد ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم مواجهتين قويتين عندما يستضيف الأهلي المصري حامل اللقب ست مرات الترجي التونسي، ومازيمبي الكونغولي حامل لقب النسخة الأخيرة شبيبة القبائل الجزائري غداً الأحد.

 

وما يرفع من حدة المنافسة في دور الأربعة، تصدر الترجي المجموعة الأولى في ربع النهائي بفوزه في أربع مباريات من أصل 6، وسيطرة شبيبة القبائل على المجموعة الثانية التي تصدرها بفارق مريح (6 نقاط) عن الأهلي المصري الثاني.

 

الأهلي والغيابات

 

في المباراة الأولى المقررة على استاد القاهرة، سيعاني الأهلي من عدة غيابات في صفوفه مثل أحمد حسن قائد الفريق المبتعد لفترة طويلة لإصابته في ركبته، لاعب الوسط الموقوف حسام غالي والظهير الأيسر سيد معوض المصاب.

 

ويحوم الشك حول مشاركة المهاجم محمد ناجي جدو الذي تعرض للإصابة خلال خسارة الفريق أمام الاسماعيلي (2-4) في ربع النهائي.

 

ويتعرض مدرب الفريق حسام البدري لانتقادات بسبب تراجع مستوى حامل لقب المسابقة 6 مرات (رقم قياسي)، كما اعترف مساعده علاء ميهوب أن الفريق لا يتحمل تكرار الأخطاء السابقة: "نحن نعاني من الأخطاء المتكررة، لكننا نعمل جاهدين لتفاديها".

 

ويعول الأهلي على محمد أبو تريكة ومحمد بركات وحسام عاشور على أن يسانهدم من الخلف أحمد فتحي ووائل جمعة.

 

مباراة ثأرية للترجي

 

من جهته، يأمل الترجي، حامل لقب 1994، الثأر لخسارته أمام الأهلي صفر-3 في نسخة 2007، وهو يعول على متصدر ترتيب هدافي المسابقة المهاجم النيجيري مايكل اينيرامو (7 أهداف).

 

وتمت إراحة اينيرامو في المواجهة الأخيرة على أرض ديناموز التي فاز فيها الترجي بهدف وحيد للاعبه المتألق أسامه الدراجي.

 

وسجل اينيرامو هدفي الفوز لفريقه خلال مواجهة الأولمبي الباجي الأحد الماضي، ليبتعد الترجي بفارق 3 نقاط في صدارة الدوري التونسي عن النجم الساحلي.

 

وتواجه الفريقان في نصف نهائي نسخة 2001 فتعادلا بدون أهداف ذهاباً في القاهرة، وبنتيجة 1-1 إياباً، ليتأهل الأهلي الذي أحرز اللقب لاحقاً بفضل الهدف الذي سجله سيد عبد الحفيظ في آخر ربع ساعة من المباراة.

 

شبيبة القبائل لمتابعة النتائج الجيدة

 

وفي المواجهة الثانية، يبحث شبيبة القبائل حامل لقب المسابقة مرتين، عن متابعة أدائه المميز في المسابقة تحت إشراف المدرب السويسري ألان غايغر.

 

ولدى المضيف، يغيب القائد الملهم تريزور مبوتو عن مازيمبي الذي عانى أمام جماهيره على ملعب "أومني سبورت دي لا كينيا" في لوبومباشي حيث تعادل مع وفاق سطيف الجزائري 2-2، وفاز بصعوبة على ديناموز 2-1.

 

ويتعين على مدرب الفريق الجديد السنغالي لامين ندياي الاعتماد على المهاجمين ألان كالوييتوكا والدولي الزامبي غيفن سينغولوما.

 

وتواجه الفريقان في مسابقة كأس الاتحاد الأفريقي عام 2000، فاكتسح شبيبة القبائل ضيفه 5-صفر ذهاباً، قبل أن يخسر إياباً صفر-2.

 

انشر عبر