شريط الأخبار

فتح تهاجم الزهار.. وقيادي بحماس يعتبر الملف الباقي الأكثر تعقيداً

08:49 - 30 حزيران / سبتمبر 2010

فتح تهاجم الزهار.. وقيادي بحماس يعتبر الملف الباقي الأكثر تعقيداً

فلسطين اليوم-وكالات

على الرغم من أجواء التفاؤل التي بثها رئيس كتلة فتح البرلمانية عزام الأحمد من دمشق، حول توصل حركتا فتح وحماس، إلى تفاهم حول 3 قضايا خلافية من أصل أربع، في طريق إنهاء الانقسام الفلسطيني، فإن تصريحات أخرى من داخل فتح وتصريحات أطلقها بعض قياديي حماس تثير شكوكا حول إمكانية الاتفاق.

في غضون ذلك، قال مصدر من حماس في الضفة الغربية لـ«الشرق الأوسط»، «التقدم الذي حصل إيجابي، لكن الملف الذي بقي (الملف الأمني) هو الأكثر تعقيدا». وأضاف: «الملف الأمني شائك وأعتقد أنه قد يفجر المحادثات، نريد دورا في الضفة مثلما يريدون في غزة».

فقد شنت فتح هجوما، أمس، على حماس قائلة إن قرارها ما زال مرتبطا بقوى إقليمية، وأعرب أحمد عساف المتحدث باسم الحركة، في بيان تلقت «الشرق الأوسط» نسخة عنه، عن استغرابه «من تصريحات القيادي في حركة حماس محمود الزهار، التي تبدد أجواء المصالحة الإيجابية التي جاءت نتيجة لاجتماع دمشق بين فتح وحماس». وتساءل عساف، بقوله: «من صاحب القرار في حركة حماس».

وكان عساف يشير إلى تصريح للزهار أول من أمس، قال فيه إن الإدارة الأميركية أوعزت إلى حركة فتح بالتساهل وإنجاز المصالحة، وإتمام كل القضايا العالقة بين الطرفين. ويعتبر هذا التصريح أول هجوم يشنه مسؤول من الحركتين، ضد الأخرى، بعد أجواء المصالحة التي أشيعت في دمشق.

وقال عساف: «إن هذه التصريحات تؤكد مجددا أن حماس لا تزال بعيدة كل البعد عن المصالحة، وأنها تعيش حالة من الفوضى الداخلية، وأن قراراها لا يزال مرتبطا بالقوى الإقليمية التي تمولها وتحدد سياساتها» على حد قوله.

وأضاف: «بماذا نفسر التناقض بين تصريحات قيادة حماس في دمشق التي أشاعت أجواء من التفاؤل عقب لقائها وفد فتح وتصريحات الزهار من غزة الذي ساق التهم الجزاف بحق فتح، من أجل توتير الساحة الداخلية ونسف أي جهد يهدف إلى تحقيق المصالحة، من أجل الاستمرار في حالة الانقسام والحفاظ على امتيازات قيادات حركة حماس التي خطفت قطاع غزة وتحكمه بالقوة المسلحة».

وتابع القول: «إن فتح بذلت كل الجهود وقدمت كل التنازلات بهدف إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة، ووقعت وثيقة المصالحة الفلسطينية منذ اليوم الأول، وأبدت مرونة كبيرة لإخراج الشعب الفلسطيني من المأزق الذي وضعتنا به حماس، ورغم كل ذلك لا تزال حماس تضع شروطا على المصالحة».

ودعا عساف حماس إلى «تغليب المصلحة الوطنية على المصالح الحزبية أو الشخصية والتوقيع على وثيقة المصالحة، وخصوصا في هذه الأوقات التي تتصاعد فيها الهجمة الإسرائيلية على شعبنا وأرضنا».

ولا تعتبر تصريحات عساف مفاجئة إذا ما قورنت بتصريحات الزهار التي شن فيها هجوما أيضا على أفكار وطرق قيادة فتح للشعب الفلسطيني، وأخرى أطلقها قياديون من حماس بينهم أحمد بحر، النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، الذي قال في بيان أمس وهو يعقّب على استدعاء الأجهزة الأمنية الفلسطينية لزوجة أحد النواب «إن مسيرة الوفاق الوطني لن تنجح في ظل استمرار الاعتقال السياسي وممارسات الملاحقة والتضييق بحق النواب وذويهم».

وتنتظر الحركتان تفاصيل صعبة حتى بعد التوقيع إن تم، وأهم ما يهدد وحدتيهما، هي البرامج السياسية المتناقضة للغاية التي يحملها الطرفان والتي من الصعب أن تتقاطع حتى، لا في المنظمة ولا في الحكومة.

انشر عبر