شريط الأخبار

هنية يثني على دور المغرب خلال استقباله الوفد الطبي المغربي

05:32 - 29 حزيران / سبتمبر 2010

هنية يثني على دور المغرب خلال استقباله الوفد الطبي المغربي

فلسطين اليوم: غزة

استقبل اسماعيل هنية رئيس حكومة غزة الوفد الطبي المغربي المتواجد في قطاع غزة، والذي يضم نخبة من الأطباء والأخصائيين، في مقر مجلس الوزراء اليوم الأربعاء، معرباً عن شكره وتقديره لما قدمه ويقدمه الوفد لأبناء الشعب الفلسطيني.

وقال هنية:" هذا ليس غريباً على المغرب الشقيق فمنذ وقع الظلم على شعبنا والمغرب على تماس بقضيتنا، ووقف كشعب عربي مسلم أصيل مساند لحقوق الشعب الفلسطيني"، مشيراً إلى أن المغرب العربي في قلب الشعب الفلسطيني وقلب القدس "ولا أدل على ذلك وجود حي المغاربة في القدس والذي يعد أحد دوائر الصراع مع الاحتلال.

واعتبر وجود البعثة الطبية المغربية على أرض فلسطين دليل على أن الفلسطينيين ليسوا وحدهم وأن المحاولات المتكررة لسلخ القضية الفلسطينية عن عروبتها وإسلاميتها أو سلخ العربي والمسلمين عن قضيتهم المركزية وهي فلسطين باءت بالفشل، إضافة إلى التأييد العالمي والمسيرات التضامنية والقوافل.

وجدد دولته أمام البعثة تمسك الشعب الفلسطيني وحكومته بالحقوق والثوابت وصمود في وجه كل التحديات، "فنحن ومن يساندنا شجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين، أما الاحتلال فهو باطل والباطل إلى زوال".

وأوضح أن تمسك الشعب الفلسطيني بثوابته وحقوقه والدعم الذي يلقاه من الجميع لاسيما من المغرب ملكاً وحكومة وشعباً جعل المشاريع الأمريكية والصهيونية في المنطقة تنحسر، مؤكداً أن البشارات تدلل على أن المستقبل محجوز للأمة العربية والإسلامية "لاسيما وأنها ترفدنا دوماً بمقومات الصمود".

من جهته؛ شكر رئيس الوفد الطبي المغربي السيد د. محمد الأغطف عبد الله غوتي هنية وحكومة غزة والشعب الفلسطيني الحفاوة وكرم الضيافة، مقدماً التحية للشعب الفلسطيني وخاصاً أسر الشهداء والجرحى والأسرى وذويهم.

وقال:" جئنا من الرباط إلى أهل الرباط لننقل إليكم تحية واحترام وتقدير وتأييد الكل المغاربة ملكاً وحكومة وشعباً"، مشيراً إلى أنه لا يوجد قضية عليها إجماع مغربي على اختلاف الأطر السياسية والتنظيمية وغيرها إلى قضية فلسطين باعتبارها القضية المركزية للمغرب " حيث اعتبرها الاتحاد الوطني للطلبة المغاربة كذلك منذ عام 1965 ".

واعتبر د. غوتي كل الخدمات التي يقدمها الوفد هي قليلة مقابل ما يقدمها الشعب الفلسطيني الذي يعد الحامي والمحافظ عن القضايا الإنسانية، "ونحن نخجل من دورنا المتواضع أمام ما يقدمها أبناء فلسطين".

من ناحيته؛ قال طبيب الأطفال وعضو الوفد الطبي السيد د.بو عبد الله بو العيد :"كنت أتمنى منذ طفولتي أن أزور قطاع غزة، وعندما كبرت تمنيت أن أخدم أطفال غزة والحمد لله حقق الله حلمي وأتمنى أن أكون عند حسن ظنكم وأن نخدمكم بكل ما لدينا ".

وأضاف "وأن أبقى بينكم وأخدمكم لهو أشرف لي وأعظم من أي عمل آخر في أي مكان على وجه الأرض"، مؤكداً على أنه سيستمر في خدمة أبناء الشعب الفلسطيني.

وفي ختام اللقاء كرم رئيس الوزراء أعضاء الوفد الطبي المغربي، وتناول معهم طعام الغداء حيث تناقشا خلال ذلك سبل التعاون بين القطاعات الصحية المغربية والفلسطينية.

وفي ذات الإطار استقبل هنية أيضاً مع الوفد الطبي المغربي السيد يوسف عطية شعث وحرمة السيد ليلى عطوة شعث واللذين غابا عن أرض الوطن أربعين عاماً كان يعمل خلالها في دولة الإمارات العربية في إمارة العين في الديوان الأميري للأمارة.

ورحب دولته بعائلة شعث وتمنى لها أن تعود ويعود كل الفلسطينيين إلى ديارهم ووطنهم وقد تحرر، معرباً عن سعادته بما يقدمه الفلسطينيين من رسالة سامية ليس فقط على أرض فلسطين بل في كل أنحاء العالم.

انشر عبر