شريط الأخبار

الرشق : العاملون في الوكالة سيعلنون إضرابا مفتوحا إذا استمرت الإدارة في تعنتها

04:22 - 29 حزيران / سبتمبر 2010

الرشق: العاملون في الوكالة سيعلنون إضرابا مفتوحا إذا استمرت الإدارة في تعنتها

فلسطين اليوم-رام الله

أكد رئيس اتحاد العاملين العرب في وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأنروا" شاكر الرشق "أن استمرار الوكالة في تعنتها تجاه الاتفاقيات الموقعة بينها وبين الاتحاد فإن العاملين فيها سيضطرون إلى إعلان إضراب مفتوح يشمل مواقع العمل كافة.

وطالب العاملون في الوكالة أثناء اعتصامهم بمدينة البيرة، "إدارة الوكالة الالتزام بما جاء في الاتفاقيات الموقعة بينها وبين اتحاد العاملين العرب في وكالة الغوث، "وعدم التعنت وإتباع السبل التي من شأنها تجنب الوصول إلى أمور لا تحمد عقباها".

ومن ناحيته قال الرشق، في كلمة له أثناء اعتصام العاملين بالوكالة اليوم "إن كرامة العاملين فوق كل اعتبار، وأن الاتحاد لا يسمح في أي حال من الأحوال بالمساس بهذه الكرامة"، مؤكداً "أنه قد تم الحديث مع الإدارة حول ضرورة الخروج من الأزمة السابقة من خلال الحوار، "إلا أنها بقيت متعنتة ولم تحترم الموظفين وحقوقهم، الأمر الذي أدى إلى خوض الإضراب السابق".

وأعلن الرشق أن الاتحاد منفتح على الحوار، ويريد الوصول إلى حل يضمن تطبيق البنود التي جاءت في الاتفاقيات المبرمة بينه وبين إدارة الوكالة، لكن إذا استمرت الوكالة على ما هي عليه، فإن العاملين فيها سيضطرون إلى إعلان إضراب مفتوح يشمل مواقع العمل كافة.

 

من جانبه أكد, أمين عام حزب الشعب بسام الصالحي، "تضامنه مع الاتحاد والعاملين في الوكالة لنيل كامل حقوقهم، مشيراً "إلى أن قضية اليوم هي بسيطة ومعقدة في نفس الوقت، فهي بسيطة لأن هناك اتفاقا ولا بد من احترامه، لتدارك إشكاليات الكل في غنى عنها، ومعقدة في حال استمر المسعى لكسر الاتفاقيات الموقعة بين الأطراف، وهذا أمر ليس في مصلحة الوكالة ولا الاتحاد، وفق قوله.

 

بدوره أشار الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين شاهر سعد، "إلى أن نقابة العمال تقف جنباً إلى جنب مع اتحاد العاملين في الوكالة"، مطالباً "إدارة الوكالة باحترام الاتفاقيات التي وقعتها مع الاتحاد والعاملين فيه.

وأشار سعد إلى أنه خلال اجتماع عقد صباح اليوم مع وزير العمل، أكد خلاله الوزير بأن وزارته والحكومة تحترم الاتفاقيات الموقعة بين إدارة الوكالة واتحاد العاملين فيها، وأن إدارة الوكالة تتحمل كامل المسؤولية عن هذه الاتفاقيات.

وفي ذات السياق، قال النقابي محمود زيادة، ممثلاً عن مركز الديمقراطية وحقوق العاملين واتحاد النقابات المستقلة، "إن المركز والاتحاد ينظران إلى القضايا المثارة من قبل الاتحاد، بأنها قضايا أساسية لمجمل الحركة النقابية الفلسطينية، مشيراً "إلى أن التنكر من قبل إدارة الوكالة لما تم الاتفاق عليه هو مؤشر بأن إدارة الوكالة تدير ظهرها للحوار والتفاوض باعتباره طريق الوصول إلى حياة كريمة للعاملين والموظفين كافة، مبيناً "أن الاتحاد كان وسيبقى مدرسة نقابية تلهم مجمل الحركة النقابية الفلسطينية بعدم الذود عن حقوقها وانتزاعها بشتى الطرق.

انشر عبر