شريط الأخبار

الجهاد الإسلامي: مفاوضات التسوية خطر على القضية الفلسطينية

01:42 - 29 حزيران / سبتمبر 2010

الجهاد الإسلامي: مفاوضات التسوية خطر على القضية الفلسطينية

فلسطين اليوم- غزة

حذرت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين من أن مفاوضات التسوية تشكل خطرا على القضية الفلسطينية برمتها، معتبرة ان مشاركة السلطة الفلسطينية فيها في ظل استمرار الاستيطان خطأ تاريخي.

وقال المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين داود شهاب في تصريح صحفي اليوم الأربعاء: ليس هناك من موقف متدهور حول المفاوضات ليتم إنقاذه، إنما جاء ميتشل إلى الأراضي المحتلة لتأكيد استمرار عملية المفاوضات وإعطاء الشرعية مجددا لما تقوم به دويلة الاحتلال من إجراءات استيطانية وغيرها على الأرض.

وأضاف شهاب: لا توجد مواقف متصلبة من قبل المفاوض الفلسطيني إزاء عملية التسوية بسبب استمرار الاستيطان الذي جرى تضخيمه كثيرا بهدف صرف الأنظار عن مسائل أخرى أكثر أهمية، مؤكدا أن الاستيطان لم يتوقف أصلا دقيقة واحدة حتى الآن ما يعني أن المفاوض الفلسطيني ارتكب خطأ تاريخيا بالمشاركة في المفاوضات.

واعتبر أن المفاوضات هي في الأساس تشكل خطرا حقيقيا للقضية الفلسطينية برمتها، منوها إلى أن ما دار من حديث عن وقف الاستيطان إنما هو مجرد تلاعب بالألفاظ وذر الرماد في العيون.

وأكد شهاب انحياز الموقف الأميركي بالكامل للجانب الإسرائيلي "ولا يمكن للولايات المتحدة ان تكون حتى متعادلة، خاصة وان الإدارة الديمقراطية على أبواب الانتخابات النصفية للكونغرس وهي بحاجة إلى الدعم الصهيوني لها".

وانتقد الموقف العربي البارع في اختلاق المسوغات والأعذار والمبررات لاستمرار المفاوضات، مشيرا إلى أن ما يلاحظ من سياسات الاحتلال على صعيد تهويد القدس والاستيطان والعدوان على الشعب الفلسطيني ينم عن استخفاف الاحتلال بالموقف العربي.

انشر عبر