شريط الأخبار

البحرين: الجبهة المتقدمة أمام ايران -إسرائيل اليوم

11:48 - 29 تشرين أول / سبتمبر 2010

البحرين: الجبهة المتقدمة أمام ايران -إسرائيل اليوم

بقلم:  دوري غولد

(المضمون: اذا نجحت ايران في احداث ثورة شيعية في البحرين وتغيير الحكومة السنية بحكومة شيعية تطرد قيادة الاسطول الخامس، فان طهران ستحقق انتصارا استراتيجيا ضد الولايات المتحدة دون ان تستخدم حتى ولو طائرة واحدة - المصدر).

البحرين هي مملكة عربية صغيرة في الخليج الفارسي. مساحتها 741 كيلومتر مربع فقط. المكان الهام الذي تحتله في الصراع بين ايران والعالم العربي ينبع من حقيقة انه بينما زعيمها، الملك حمد بن عيسى آل خليفة وباقي المؤسسة البحرينية، هم مسلمون سنة، يوجد فيها أغلبية شيعية تصل الى 70 في المائة، في معظمها تشعر بأنها مميز ضدها. وكنتيجة لذلك، فان البحرين هي هدف مثالي للتآمر الايراني.

        في الشهرين الاخيرين اعتقلت قوات الامن البحرينية اكثر من 160 شخصا، معظمهم شيعة. وكالة الانباء البحرينية وصفت المجموعة الاخيرة التي اعتقلت كجزء من "شبكة ارهاب ذكية ذات دعم دولي". ايران لم تذكر صراحة. ومع ذلك فقد اتهمت المجموعة بـ "التطلع الى اسقاط النظام بالقوة".

        يحتمل أن تبدو هذه كالدعاية لاغراض داخلية، غير ان هذه ليست المرة الاولى التي تنكشف فيها خطة لانقلاب. فقد حاولت طهران اسقاط النظام البحريني منذ العام 1981، بعد سنتين من الثورة الاسلامية. وفي التسعينيات ايضا كانت في البحرين اضطرابات شيعية. في 1996 طردت حكومة البحرين دبلوماسي ايراني، اتهم بالاتصال بالحرس الثوري ومساعدة الشيعة البحرينيين.

        بعد نصف سنة من ذلك، كشفت البحرين النقاب عن وجود حزب الله بحريني. ستة من اعضائه الذين امسك بهم اعترفوا بانهم تدربوا على يد حزب الله في لبنان. وادعوا بانهم تلقوا تعليمات من ضابط استخبارات ايراني، كان يبلغ مباشرة الزعيم الاكبر لايران، خامنئي. وفي هذه الاثناء، قدمت البحرين لواشنطن وثائق تربط بين حزب الله البحريني وقوات القدس من الحرس الثوري.

        التوتر في البحرين تصاعد مرة اخرى في 2005، حين سار جمهور شيعي في العاصمة، في ظل الهتاف المؤيد لخامنئي. في 2008 في مظاهرة شيعية رفع فيها علم حزب الله وصورة نصرالله، حمل المتظاهرون ايضا يافطات بالانجليزية دعت الى اخراج القواعد الامريكية من البحرين.

        في هذه الاثناء في ايران، حسين شريعة مدري، المحرر شدد النفوذ لصحيفة "كيهان" التي هي الناطقة غير الرسمية باسم خامنئي، كتب في 2007 مقالا ادعى فيه بأن "البحرين هي جزء من ايران". مستشار آخر لخامنئي أطلق أقوالا تدخل البحرين في ايران بوصفه البحرين بأنها "المقاطعة الـ 14" لايران.

        لماذا البحرين على هذه الأهمية؟ في 1995، اقامت الولايات المتحدة اسطولا جديدا للمحيط الهندي والخليج الفارسي يسمى الاسطول الخامس. قيادة الاسطول الخامس رابطت في البحرين، التي يستخدمها سلاح البحرية الامريكي كميناء منذ 1949. اذا ما انطلقت الولايات المتحدة الى حرب ضد ايران، فسيكون الاسطول الخامس الذراع البحري للحملة.

        في كانون الاول 1921، حين تعرضت اليابان الى عقوبات شديدة وسعت الى توجيه ضربة للاسطول الامريكي في المحيط الهادىء، هاجمت بيرل هاربر. الايرانيون لا يؤمنون بالهجوم على الامريكيين بذات الطريقة، بل يفضلون القتال غير المتماثل. اذا نجحت ايران في احداث ثورة شيعية في البحرين وتغيير الحكومة السنية بحكومة شيعية تطرد قيادة الاسطول الخامس، فان طهران ستحقق انتصارا استراتيجيا ضد الولايات المتحدة دون ان تستخدم حتى ولو طائرة واحدة. من يتابع الاحداث في البحرين وباقي الخليج الفارسي، يفهم بأن هذا السيناريو ليس خيالياً.

انشر عبر