شريط الأخبار

أبو دقة: رمز بريدي لكل منزل و منشأة قبل نهاية العام الحالي

08:42 - 29 حزيران / سبتمبر 2010

أبو دقة: رمز بريدي لكل منزل و منشأة قبل نهاية العام الحالي

فلسطين اليوم-وكالات

أعلن د. مشهور أبو دقة، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بحكومة رام الله ، عن نية الوزارة ربط الشبكة "الالكترونية" الحكومية بنظيرتها الأكاديمية، إلى جانب تطوير خدمات البريد، حيث سيتم قبل نهاية العام الحالي تخصيص رمز بريدي لكل عنوان "مسكن أو منشأة".

وذكر أبو دقة، خلال حفل بالبيرة، أمس، نظمه مركز "الحاسوب الحكومي"، لتخريج المشاركين في مجموعة من الدورات في مجال الحاسوب، كان نظمها المركز تحت إشراف الوزارة، واستهدفت نحو 300 من موظفي السلطة الوطنية، أن الحكومة والوزارة تحرصان على الارتقاء بقدرات العاملين في القطاع العام على صعيد التعاطي مع التكنولوجيا، وتقديم الخدمات بالاعتماد عليها.

وأوضح أن كافة موظفي السلطة ينبغي أن يتحولوا إلى مستخدمين وموردين للمعرفة والتقنيات الحديثة، لافتا إلى أهمية العمل على أتمتة المعلومات والخدمات على حد سواء.

وذكر أن الوزارة تعنى بتنمية وتعزيز دور القطاع الخاص، على صعيد تنفيذ البرامج التدريبية الموجهة للقطاع العام.

وأشار إلى أهمية الدور الذي تلعبه الشبكة الحكومية، خاصة وأنها توفر كما كبيرا من المعلومات، مشيرا إلى انعكاسها على أداء الموظفين وملكاتهم الذهنية.

وبالنسبة إلى الشبكة الأكاديمية، تطرق إلى أنه تم إنجازها تقريبا، مبينا أنه تم ربطها بالعديد من قواعد البيانات في أوروبا.

وبخصوص موضوع "الحكومة الالكترونية"، أكد أنه ليس من السهولة تحقيق ذلك، بيد أنه لفت إلى أن إنجاز ذلك ليس ضمن مسؤوليات الوزارة.

وذكر أن الوزارة تعمل على توفير البنية التحتية لأتمتة المعلومات في كل وزارة، منوها بالمقابل، إلى أهمية إقرار قانون خاص بالمعاملات الالكترونية.

وتطرق فيما يتعلق بالبريد، إلى أن الوزارة ستطور خدمات البريد، وبالتالي فلن تظل على حالها، ما يعني أنه سيجري إغلاق عدد من مراكز البريد، وإصدار وكالات من أجل إدخال القطاع الخاص إلى هذا الحقل، فضلا عن أتمتة هذا القطاع.

من ناحيته، هنأ أمجد أبو زيد، مستشار الوزارة، في كلمة باسم مركز "الحاسوب الحكومي"، المشاركين بالدورات، التي ركزت على استخدامات الحاسوب، وإدارة الشبكات.

وتعرض إلى أن الوزارة تعمل على النهوض بدور المركز، بالتعاون مع جهات محلية ودولية عديدة، ما دلل عليه بالاتفاق الذي أبرم مع الحكومة الاستونية لنقل تجربة استونيا في مجال الحكومة الالكترونية.

وألقى أنس حجازي، من مجلس الوزراء، كلمة باسم المشاركين، ركز فيها على أهمية الدورات، وآثارها الإيجابية على المشاركين.

وأثنى على دور وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في تنفيذ الدورات، والتي أكد ضرورة مواصلتها خلال الفترة المقبلة.

وفي ختام الحفل، تم توزيع الشهادات على المشاركين بالدورات.

 

 

انشر عبر