شريط الأخبار

دراسة اسرائيلية تؤكد انّ الخيار العسكري ضدّ ايران هو الحل الوحيد

07:10 - 27 تشرين أول / سبتمبر 2010

دراسة اسرائيلية تؤكد انّ الخيار العسكري ضدّ ايران هو الحل الوحيد للقضاء على برنامجها النووي وتُحذر الدول العربيّة من اللجوء الى الاسلحة غير التقليدية

فلسطين اليوم- وكالات

 قال د. شموئيل بار، الباحث في المركز متعدد المجالات في هرتسليا، انّ الولايات المتحدة الامريكية لا يزال بوسعها ان تمنع ايران من الوصول الى السلاح النووي، وبدل العقوبات الاقتصادية من الامم المتحدة، غير الناجعة على حد قوله، فانّه يقترح فرض حصار بحري على منتجات مصافي النفط الموردة الى ايران، واضاف الباحث الاسرائيلي في دراسة جديدة نشرت على موقع المركز الالكتروني انّ الاقتراح المذكور يعتمد على اساس المعطيات التي تفيد بانه رغم ان ايران هي احد منتجات النفط الخام الاكبر في العالم، الا ان قدراتها لتصفية منتجات النفط محدودة، وتابع قائلا انّ اكثر من 40 في المائة من النفط الصافي الذي تستخدمه ايران ينتج في مصاف توجد في الدول المجاورة.

وبرأيه فانّ الاسطولين الامريكي والبريطاني ايضًا يمكنهما ان يفرضا حصارا بحريا فيمنعان ناقلات منتجات النفط المصفاة الى ايران من الدخول الى الخليج عبر مضيق هرمز.

ويقدر بار بأن الجمهورية الاسلامية ستحاول، ردا على ذلك، ضرب السفن التي تنقل الشحنات الى جيرانها مثل العراق، المملكة العربية السعودية، والامارات العربية المتحدة. ولردعها عن مثل هذه الخطوة، يضيف الباحث، يمكن للولايات المتحدة ان تعمل كي ترفع كل السفن التي تحمل الشحنات الى جيران ايران اعلاما امريكية، الامر الذي يعني انّ تعرض ايّ سفينة غير امريكية لاعتداء من ايران سيكون عمليا تعرضا للولايات المتحدة بسبب رفع الاعلام.

ولفت الباحث الاسرائيلي الى انّ منع استيراد النفط المصفى الى ايران سيدفع زعماءها الى الاستنتاج بأنّ الولايات المتحدة تخطط لضربة عسكرية ضدها، ولاجل الاستعداد لها، سيضعون كل مخزون النفط المصفى في الدولة تحت تصرف الحرس الثوري والجيش.

من ناحية اخرى، يتوقع الباحث نشوء نقص خطير في السوق المدنية، اي داخل الجمهورية الاسلامية، الامر الذي سيؤدي الى نشوب الفوضى في انحاء ايران، على حد قوله. مثل هذا الوضع، زاد قائلا، كفيل بحمل زعماء ايران الى التفكير بان البرنامج النووي هو صيغة للكارثة الوطنية التي من شأنها ان تؤدي الى انهيار نظامهم، وعليه ينبغي وقفه.

بالمقابل يقول الباحث بار انّه اذا لم يخضع الحصار البحري الارادة الايرانية، يبقى للولايات المتحدة ولاسرائيل خيار الضربة العسكرية كمخرج اخير. هذا الخيار الذي يؤمن به ويسعى لتحقيقه جون بولتون، السفير الامريكي السابق في الامم المتحدة ومن مؤيدي الخط المتطرف في ادارة الرئيس الامريكي السابق، جورج بوش.

شموئيل بار الذي خدم نحو 30 عاما في الاستخبارات الاسرائيلية، بداية في شعبة الاستخبارات العسكرية وبعد ذلك في الموساد، حيث وصل الى رتبة رئيس قسم، يذكر بنودا منسية في تقرير التقدير الاستخباري الوطني للولايات المتحدة، وهو يقصد الحقائق والتقديرات التي وقفت في ظل القول الذي التصق بالوعي الدولي: ايران اوقفت برنامجها النووي العسكري.

ويقول بار انّه الى جانب هذا القول قضى التقرير صراحة بان لا دليل على وقف المساعي المرتبطة بالبرنامج النووي العسكري لايران. ايران تواصل تخصيب اليورانيوم وتبذل جهودا كبيرة للحصول على التكنولوجيا والعناصر اللازمة لجهاز التفجير. بمعنى، هي ايضا حتى لو جمدت برنامجها النووي العسكري، فانها تواصل استعداداتها في هذا المجال كي تتمكن من استئنافه في غضون زمن قصير، على حد قوله.

وتابع الباحث بانّ السعي لتحقيق سلاح نووي ليس محصورا بالرئيس الايراني محمود احمدي نجاد، مشيرا الى انّ معظم القوى في القيادة الايرانية تشارك فيه، كما انه يشدد على امكانية ان تكون المعلومات التي تمتلكها اجهزة المخابرات في الدولة العبرية وفي الولايات المتحدة الامريكية عن البرنامج النووي الايراني جزئية، لافتًا الى انّ الايرانيين هم فنانو التضليل والتعتيم الاعلامي وعليه يمكن ايضا هذه المرة ان يكونوا قد ضللوا اجهزة المخابرات الامريكية، والتي كانت قد وضعت تقريرًا اكدت فيه انّ طهران اوقفت برنامجها النووي.

ويذكر بار، الذي منذ انْ ترك المخابرات الاسرائيلية بات باحثًا في الشؤون الاستراتيجية، ما سماه مناورة التضليل الايرانية في التسعينيات، حول تطوير الصاروخ بعيد المدى شهاب. وقد استعانت ايران في حينه بكوريا الشمالية، وكانت الفرضية الاساسية للاستخبارات الامريكية هي ان كوريا الشمالية هجرت برنامج تطوير الصاروخ بعيد المدى (نودنغ)، وعليه، فقد قدّروا هناك بانه لن يكون بوسع ايران ان تحقق مثل هذا الصاروخ. ولكن اضاف الباحث انّه في العام 1997 تبين فجأة ان كوريا الشمالية نقلت الى ايران ليس فقط تكنولوجيات طورتها كجزء من النشاط المرتبط بانتاج (نودنغ)، بل وصواريخ كاملة للمدى البعيد، مشددًا في بحثه على انّ الفشل الاستخباري النموذجي، ما زال يُميّز المخابرات في الدولة العبرية، على حد تعبيره.

وبحسبه فاذا تبيّن انّ كل الوسائل، بما في ذلك الحصار البحري، لن يوقف البرنامج النووي الايراني، واذا لم يكن في واشنطن او في تل ابيب الجسارة لاتخاذ القرار بمهاجمة ايران، سيضطر العالم الى تعلم التعايش في ظل النووي الايراني، مشددا على انّ وصول طهران الى النووي سيشجع دولا اخرى في الشرق الاوسط على بذل الجهود من اجل الحصول على هذا السلاح، وبرأيه فانّ الدول الاولى التي ستعمل في هذا السياق: السعودية ومصر، مؤكدًا على انّه لا يمكن بايّ حال من الاحوال ان يسلم السعوديون بايران شيعية نووية، على حد تعبيره، وزاد انّ الجزائر وسورية وليبيا ستحاول الحصول على النووي، اذ انّ للجزائر بنية تحتية نووية متطورة جدا وفي الماضي فكرت بتطوير سلاح نووي.

وخلص الباحث الى القول انّه في شرق اوسط متعدد النووي معادلة الردع ينبغي ان تكون اكثر تعقيدا، وان تأخذ بالحسبان ضمن امور اخرى متغيرات ثقافية، ومع ذلك فانه يعتقد بانه حتى لو كان في الشرق الاوسط بضع دول في حوزتها سلاح نووي، ورغم ان حافة التصعيد في المنطقة منخفضة والاغراء للازمات كبير، فلا حاجة الى المسارعة لرزم الحقائب والهرب من الدولة العبرية، فاسرائيل ستكون مطالبة بتطوير اسس مفهوم الردع لديها، وفي مركزه رسالة حادة، في انّه يجدر ان يكون واضحا لكل الاطراف مسبقا انّه يحظر عليها حظرًا تامًا، الدخول الى الملعب النووي، على حد وصفه.

 

 

انشر عبر