شريط الأخبار

أولمرت يكشف أسرار عسكرية غير مسبوقة حول الحرب على غزة

08:23 - 26 كانون أول / سبتمبر 2010


أولمرت يكشف أسرار عسكرية غير مسبوقة حول الحرب على غزة

فلسطين اليوم-غزة

واصل رئيس الوزراء الصهيوني السابق، إيهود أولمرت، هجومه على وزير الحرب إيهود باراك، واتهمه بإفشال خطة لإسقاط حكومة حماس في قطاع غزة خلال الحرب العدوانية.

وفجّر هذا الاتهام نقاشات حادة إضافية في المجتمع السياسي الإسرائيلي. وتجند للدفاع عن باراك خصمه من حزب كديما، آفي ديختر، الذي شغل منصب وزير الأمن الداخلي، وكان أحد أفراد الطاقم الحكومي الأمني الذي قاد تلك الحرب.

وقال أولمرت، الذي بدأ ينشر مذكرات تثير موجة استنكار في إسرائيل، إن باراك رفض إطالة الحرب على قطاع غزة، وبذلك منع تنفيذ خطة اجتياح أراض واسعة في القطاع، هدفها إسقاط حكم حماس. وإنه لولا موقف باراك، لكانت غزة اليوم حرة من حكم حماس، والقيادة الشرعية الفلسطينية أقوى وأكثر ثباتا.

واعتبر هذا الكلام في "إسرائيل" «خرقا للعرف وضربا من ضروب كشف الأسرار العسكرية غير مسبوق، ونهجا جديدا يتبعه أولمرت لأول مرة في تاريخ الحكومات في العالم الحر»، كما قال مدير عام حزب العمل، شيري فايتسمان، الذي أضاف أن «الجمهور يقرأ ويسمع أقوال أولمرت ويرتعد قلقا. فمنذ متى يكشف رئيس حكومة أسرار دولة ويشوه الحقائق بشكل فظ كهذا. فوزير الدفاع، باراك، يمضي الليل والنهار في الولايات المتحدة وهو يسعى لإنقاذ مفاوضات السلام، وأولمرت يستغل ذلك لطعنه في ظهره. ولو أراد باراك أن يرد عليه، فسيكون مضطرا إلى كشف كامل الأسرار، حتى يظهر زيف أقوال أولمرت. ولكنه يتمتع بالمسؤولية ويمتنع عن الرد حتى لا يكشف أمام العدو أسرارا أمنية حساسة».

ورد على أولمرت أيضا، آفي ديختر، الذي شغل في الماضي منصب رئيس جهاز المخابرات العامة (الشاباك)، وهو الجهاز الإسرائيلي المسؤول عن الأوضاع الأمنية الداخلية في المناطق الفلسطينية المحتلة، ومن خلال منصبه كوزير للأمن الداخلي، شارك في إدارة الحرب على غزة واطلع على أسرارها.

فقال في حديث مع التلفزيون الإسرائيلي الرسمي إن ما يقلقه «في حديث أولمرت أولا، ذلك التقليد التعيس بأن يكشف رئيس الحكومة مضامين لقاءات تتم في غرفة مغلقة مع وزرائه؛ فما هي الرسالة التي يبثها أولمرت للجمهور؟ إن القادة مستعدون لحرق الأخضر واليابس في سبيل معاركهم الشخصية.. وما الذي يبثه للعاملين في السياسة، الوزراء والنواب والقادة؟ هل يريد القول إن على السياسيين أن يكونوا حذرين في لقاءاتهم السرية مع رئيس الحكومة؟».

وفي القضية العينية، لم ينف ديختر وجود خطة حربية لإسقاط حكم حماس، ولكنه نفى أقوال أولمرت، وقال: «لقد كان واضحا من البداية أن هدف الحرب على غزة ليس إعادة احتلالها وليس إسقاط حكم حماس.

وقد يغفر لأولمرت أنه عديم الخبرة في الشؤون العسكرية، وأنه يتكلم بسبب جهله في أمور العسكرية. فالذي يريد إسقاط حكم حماس، عليه أن يدير حربا طويلة ومريرة، مثلما فعلنا في عملية السور الواقي (اجتياح الضفة الغربية الذي استمر ثلاث سنوات، ولم يتوقف إلا بعد موت الرئيس الفلسطيني، ياسر عرفات). وعملية كهذه، لم تقر، ولا يمكن أن تقر في الظروف التي نفذت فيها الحرب».

ودافع ديختر عن باراك في وجه اتهامات أولمرت بأنه قائد متردد ينام في الجلسات، وحاول منع الحكومة من اتخاذ قرارات بعمليات سرية. وقال: «أنا عملت تحت قيادة باراك في الجيش عشرات السنين، منذ أن كنت جنديا في الثامنة عشرة من عمري، وأخدم في الوحدات العسكرية القتالية الخاصة، وكذلك تابعته من خلال موقعي في قيادة المخابرات وفي العمل السياسي، وأشهد بصدق أنه لم يكن مهزوزا كما وصفه أولمرت، بل بالعكس. فقد كان دائما قائدا حازما وذا رأي سديد. يتخذ قراراته بعد دراسة. وعندما يحتاج الأمر إلى حسم فوري، فلا يتردد أبدا في اتخاذ القرار وتحمل مسؤوليته».

انشر عبر