شريط الأخبار

د. يوسف لـ فلسطين اليوم:لقاء مشعل -سليمان مهّد لاتفاق حماس وفتح بدمشق

09:48 - 25 تشرين أول / سبتمبر 2010

د. يوسف لـ فلسطين اليوم:لقاء مشعل بسليمان مهد لاتفاق حماس وفتح بدمشق

غزة- فلسطين اليوم

اعتبر الدكتور أحمد يوسف وكيل وزارة الشؤون الخارجية بالحكومة الفلسطينية بغزة، اليوم السبت، أن لقاء وفد حركة فتح، بقيادة حركة حماس في دمشق خطوة ايجابية تمهد للوصول إلى تفاهمات وطنية مشتركة إيذاناً بالتوصل لوفاق وطني.

 

وكان اجتماعٌ عقد بالأمس بين قيادة حماس في دمشق برئاسة خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة، ووفد قيادة حركة فتح برئاسة عزام الأحمد، حيث اتفق الطرفان على مسار وخطوات التحرك نحو المصالحة الوطنية.

 

ورأى الدكتور يوسف في حديث خاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية"، أن لقاء مشعل بعمر سليمان رئيس جهاز المخابرات المصرية مهد الظروف للقاء وفدي حماس وفتح، وبدء التفاهم حول ورقة المصالحة المصرية، خاصةً بعد موافقة مصر أن يتفاهم الفلسطينيون على قضايا معينة ومن ثم التوقيع على المصالحة الوطنية.

 

وحول الخطوات القادمة لاجتماع فتح وحماس بدمشق، عبر الدكتور يوسف عن أمله أن يكون هناك فرصة لقيادة حركة حماس للسفر للخارج لبلورة وبحث المصالحة الوطنية، فضلاً عن أهمية هذه المبادرات بعودة الأجواء الايجابية للعلاقة مع مصر.

 

وشدد الدكتور يوسف، أن الطرفين أي (حماس وفتح) توصلوا لقناعة بأنه لا يمكن الاستمرار في حالة الانقسام، حيث أنه لا يخدم سوى الاحتلال الإسرائيلي، وأن الفلسطينيين وصلوا لخطوة لا يمكن الرجوع عنها.

 

يُذكر، أن حماس وفتح استعرضتا خلال لقاءهما حسب البيان الذي تلاه موسى أبو مرزوق، نقاط الخلاف التي وردت في ورقة المصالحة التي أعدتها مصر في ضوء الحوار الوطني الفلسطيني الشامل والحوارات الثنائية بين حركتي فتح وحماس، وتم الاتفاق والتفاهم على الكثير من تلك النقاط، كما تم الاتفاق على عقد لقاء قريب للتفاهم على بقية النقاط والوصول إلى صيغة نهائية لهذه التفاهمات الفلسطينية مع كافة الفصائل والقوى الفلسطينية".

 

وأكد البيان، أنه بعد ذلك يتم التوجه إلى القاهرة للتوقيع على ورقة المصالحة، واعتبار هذه التفاهمات ملزمة وجزءاً لا يتجزأ من عملية تنفيذ ورقة المصالحة وإنهاء حالة الانقسام.

 

انشر عبر