شريط الأخبار

هنية: لن نرحم المتخابرين مع الاحتلال و العابثين في مقدرات شعبنا

05:45 - 24 حزيران / سبتمبر 2010

هنية: لن نرحم المتخابرين مع الاحتلال و العابثين في مقدرات شعبنا

فلسطين اليوم – غزة

أكد رئيس وزراء الحكومة غزة اليوم الجمعة، أن خطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالأمس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، أنه يسقط حق العودة للاجئين الفلسطينيين، وبالإضافة إلى حق العيش في داخل الأراضي المحتلة عام 1948م.

 

وقال هنية خلال خطبة الجمعة في مسجد الشاطئ، "إن تكرار حديث أوباما عن ضرورة إقامة دولة فلسطينية بلغة فضفاضة لا يعني شيئاً بالمعني السياسي للشعب الفلسطيني"، مضيفاً أن أوباما لم يتحدث عن طبيعة وحدود وعاصمة هذه الدولة وإنما أكتفي فقط بالإعراب عن أمنياته بإقامة دولة فلسطينية مستقلة.

 

وكان الرئيس أوباما قال بالأمس ، "لقد آن الأوان – لإعادة انطلاق المفاوضات دون أي شروط مسبقة تتعلق بقضايا الوضع الدائم هدفها واضح: دولتان تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن – 'دولة يهودية لإسرائيل'، ودولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة ذات حدود متماسة تُنهي الاحتلال الذي بدأ في العام 1967، وتحقق القدرات الكامنة لدى الشعب الفلسطيني"، داعيا الإسرائيليين إلى الاستمرار في تجميد الاستيطان.

 

وأضاف هنية، " ربما ما تقصد به الإدارة الأمريكية في وعودها بإقامة الدولة الفلسطينية هي أن تكون دولة ممزقة وبلا سيادة أو استقلال حقيقي، مضيفاً ربما تكون جدولة منزوعة السلاح وتبقي اليد الصهيونية هي العليا عليها في السيطرة على المياه والعاصمة.

 

وأشار إلى أن إقامة دولة يهودية في إسرائيل تزويراً للتاريخ، مضيفاً لذلك نرفض هذا المفهوم السياسي للإدارة الأمريكية بتناول الدولة الفلسطينية تناولا غير محدد مقابل تحديد لدولة إسرائيلية يهودية على الأرض الفلسطينية وتحت هوية الدولة اليهودية".

 

وفيما يتعلق بالأحداث الدامية التي تشهدها مدينة القدس المحتلة منذ فجر الأربعاء الماضي، أوضح هنية، أنه يشكل انعكاس لنهج المفاوضات التي تخوضها السلطة الفلسطينية مع الإسرائيليين، مطالباً الدول العربية والإسلامية بالعمل على تحويل تقرير غولدستون على خطوات عملية على أرض الواقع لتقديم قادة الاحتلال للمحاكمة.

 

وبشأن المصالحة، قال هنية: إن "المصالحة الفلسطينية الواجب تحقيقها يجب أن تستند على تأمين الشراكة الوطنية وتأمين المرجعيات القيادية للشعب الفلسطيني بما يؤمن عناصر القوة للشعب الفلسطيني القائمة ضمن أطر منظمة التحرير الفلسطينية.

 

وأما بخصوص المتخابرين مع الاحتلال، شدد هنية على أن حكومته لن ترحم العابثين بمقدرات شعبنا الفلسطيني والذين رضوا لأنفسهم التخابر وأن يكونوا أدواتٍ رخيصة للاحتلال"، مؤكداً على تواصل حملة تفكيك شبكات العملاء مع الاحتلال الإسرائيلي، مثمنًا دور الأجهزة الأمنية في الكشف عن مجموعة من المتخابرين، قائلًا:" إنها كانت تمثل نقاط مدمرة للقيادة والمقاومة والشعب الفلسطيني".

 

انشر عبر