شريط الأخبار

ليبرمان يدعو السفارات لحرب إعلامية على تقرير أسطول الحرية

01:09 - 24 تموز / سبتمبر 2010

ليبرمان يدعو السفارات لحرب إعلامية على تقرير أسطول الحرية

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

قالت مصادر إسرائيلية رفيعة لم تذكر هويتها لصحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، إن وزير الخارجية الإسرائيلى أفيجادور ليبرمان، أصدر تعليماته إلى السفارات الإسرائيلية فى جميع إنحاء العالم بإطلاق حملة إعلامية مكثفة لدحض نتائج التقرير الذى أصدره مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة حول أحداث قافلة السفن الدولية "أسطول الحرية".

 

وأضافت الصحيفة، أن "إسرائيل" شنت بكل مكوناتها السياسية هجوماً عنيفاً على تقرير مجلس حقوق الإنسان بخصوص الهجوم الإسرائيلى الدامي على قافلة أسطول الحرية، حيث عقب رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتانياهو على التقرير، حيث وصفه بأنه "مشوه ومتحيز وهو بمثابة تقرير آخر من هيئة مصابة بهوس ملاحقة الكيان الصهيوني".

 

وصف نائب وزير الخارجية دانى ايالون، التقرير بأنه "كذبة بشعة من أوله إلى آخره"، مدعياً "أن "إسرائيل" لم تتعاون مع اللجنة التي شكلها مجلس حقوق الإنسان لتقصى أحداث قافلة السفن، لأن نتائج التحقيق كانت معروفة سلفًا".

 

وبالنسبة لموقف المعارضة الإسرائيلية، فقد وصفت رئيسة كتلة كاديما المعارضة النائبة داليا إيتسيك، تقرير اللجنة الأممية بالـ"مهزلة"، كضيفة أن هذه اللجنة نفسها هي "بمثابة مهزلة أيضاً"، على حد زعمها.

 

وأضافت إيتسيك "إن استنتاجات هذه اللجنة لم تكن مفاجأة وقد كانت معروفة مسبقاً"، داعية نتانياهو إلى تجاهل استنتاجات هذه اللجنة قدر الإمكان، قائلة "إن الهدف الوحيد منها هو طرح الاستفزاز أمام إسرائيل وهى تنجم عن دوافع سياسية وليس عن الحرص الصريح على مراعاة حقوق الإنسان".

 

وأشارت يديعوت إلى أن اللجنة المنبثقة عن مجلس حقوق الإنسان لتقصى أحداث قافلة أسطول الحرية، الذى كان ينقل مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة كانت قد اتهمت إسرائيل بانتهاك القانون الدولى الإنسانى والأعراف الدولية وممارسة القوة المفرطة عند الاستيلاء على السفن.

 

ولفتت اللجنة فى تقريرها إلى أن الجنود الإسرائيليين أطلقوا النار على الجرحى من مسافة قريبة وأنهم نكلوا بالجرحى ووجهوا إليهم شتائم وألفاظ نابية خلال سيطرتهم على السفينة التركية "مرمرة".

انشر عبر