شريط الأخبار

ارتفاع وتيرة حوادث الطرق في قطاع غزة..إهمال مواطنين أم تقصير مسئولين؟!

12:50 - 24 تشرين أول / سبتمبر 2010

ارتفاع وتيرة حوادث الطرق في قطاع غزة..إهمال مواطنين أم تقصير مسئولين؟!

فلسطين اليوم- غزة

تتسبب حوادث الطرق من أكبر مسببات ارتفاع عدد الضحايا بين البشر بعد الحروب ، لهذا وضعت القوانين والعقوبات ووظف رجال الأمن لضبط حركة المرور وتقليل نسبة حوادث الطرق. ولكن لا بد من دق ناقوس الخطر عندما يزداد عدد قتلى حوادث الطرق في قطاع غزة، ولا بد من وضع علامة استفهام؟ لنصل إلى نتيجة مفادها معالجة الخلل والبحث عن المقصرين.

العنصر البشرى

"المسؤولية في حوادث الطرق تقع بالدرجة الأولى على العنصر البشرى المتمثل في سائق المركبة". هذا ما أكده الرائد فهد حرب، مسئول قسم حوادث الطرق في قطاع غزة. وأضاف حرب أن أسباب الحوادث تكون جراء إهمال السائقين إتباع إرشادات رجل شرطة المرور أو عدم الالتزام بالشاخص المروري الموجود على الطرقات، وعدم الالتزام بالسرعة القانونية المخصصة، بالإضافة إلى الإهمال واللامبالاة وعدم اتخاذ وسائل الحيطة والحذر من طرف السائق أثناء القيادة وانشغال السائقين بالحديث مع الركاب،أو سماع المذياع ، والحديث أثناء القيادة بالهاتف النقال .

وحول المركبات الكبيرة وخطرها على الطرقات، أوضح الرائد حرب أن المركبات الكبيرة المغلقة من الخلف سجلت حوادث مميتة، خاصة أثناء الرجوع للخلف وعدم تكليف أحد للنظر للسائق وبالأخص في المناطق المكتظة بالسكان .

وعن الأماكن و الطرقات التي تقع فيها نسبة أكبر من الحوادث أوضح حرب أنها تسجل ارتفاعا في شارع صلاح الدين وشارع الجلاء والمفترقات، وساعات الذروة من اليوم سواء وقت الظهيرة ، أو قبل أذان المغرب كما حصل في شهر رمضان .

شدة وحزم

وعن الإجراءات القانونية التي تتخذها الشرطة للتقليل من نسبة حوادث الطرق أكد الرائد حرب "لا نستطيع أن نمنع حوادث الطرق، لكن نعمل قدر الإمكان على الحد من عدد هذه الحوادث من خلال تطبيق القانون بشدة وحزم مع السائقين المخالفين، وملاحقة المركبات غير القانونية والإكثار من الإشارات المرورية في داخل الشوارع العامة ، ولا نغفل أهمية التوجيه والتوعية المستمرة للسائقين".

محمود غرقود سائق سيارة أجرة، يوضح أن طريق صلاح الدين خال تماما من الإشارات المرورية والشاخص الذي يحدد السرعة للسائقين. وأضاف: لا يوجد على الإسفلت أزرار حديد تحدد المسالك في الليل خاصة في ظل عدم إنارة الشوارع .

معالجة فنية

 المهندس خليل الشقرا، نائب مدير إدارة الطرق والهندسة في بلدية غزة تحدث لـ"الاستقلال" أن البلدية تقوم بعمل التصاميم اللازمة للمشاريع المستقبلية لمعالجة الخطة المرورية، ووضع الإشارات على الطرقات. وأضاف الشقرا أنه في حال حصول حادث سير تتم معالجته بصورة فنية لضمان عدم تكرار الحادث مرة أخرى.

سرقة الإشارات

وردا على سؤال حول خلو الشوارع عامة و شارع صلاح الدين خاصة من الإشارات المرورية والإنارة الكافية نفى المهندس الشقرا صحة ذلك، وقال: للأسف الشديد يقوم بعض المواطنين بسرقة هذه الإشارات ، ونحن ندعو الشرطة للمساعدة في الحد من هذه الظاهرة بالتنسيق مع البلدية. وأوضح الشقرا أن الإنارة تتأثر بشكل كبير بالانقطاع المستمر للتيار الكهربائي في غزة.

 الإعاقة الدائمة

الدكتور أيمن السحبانى رئيس قسم الاستقبال بمستشفى الشفاء أوضح بدوره أن الحالات التي تصل جراء حوادث الطرق يبلغ عددها من أربع إلى خمس حالات يوميا غالبيتها من الأطفال ، تتراوح إصاباتهم ما بين الخطرة التي تحول إلي قسم العناية المكثفة أو الكسور الخطيرة التي تصل إلى حد الإعاقة الدائمة ، والكسر المضاعف في الأطراف.

يذكر أن عدد حالات الوفاة جراء حوادث الطرق في قطاع غزة منذ بداية العام الحالي بلغت 77 حالة، منها 14 حالة تقل أعمارهم عن 10 سنوات، و17 حالة حوادث دراجات نارية. وخلال شهر رمضان سجلت 21 حالة وفاة من جراء حوادث الطرق.

- الاستقلال

انشر عبر