شريط الأخبار

قراقع يعلن يوم 25 من الشهر الجاري يوما وطنيا لنصرة الأسرى

09:50 - 23 حزيران / سبتمبر 2010

قراقع يعلن يوم 25 من الشهر الجاري يوما وطنيا لنصرة الأسرى

فلسطين اليوم – رام الله

أعلن وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، يوم الـ25 من الشهر الجاري، يوما وطنيا لمناصرة الأسرى في سجون الاحتلال.

 

وقال قراقع خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم، حول تصعيد الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى، إن هناك عدة فعاليات ستنطلق في محافظات الوطن بالتعاون مع الهيئة العليا لرعاية شؤون الأسرى والقوى السياسية والوطنية  ونادي الأسير؛ من اجل  المطالبة بوضع حد للانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى، ومطالبة المفاوض الفلسطيني والقيادة السياسية باتخاذ موقف سياسي لوضع حد لمثل هذه الانتهاكات.

 

وأضاف أن هذه الفعاليات تهدف أيضا إلى إقناع المجتمع الدولي بضرورة إرسال لجنة دولية لتحقيق في الأحداث والانتهاكات المتواصلة داخل السجون على كافة المستويات، ولتكون قضية الأسرى مركزية وأساسية في أية تسوية عادية بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.

 

واعتبر أن ما يجري من انتهاكات داخل سجون الاحتلال يأتي بقرار سياسي على مستوى القيادة الإسرائيلية، معربا عن استغرابه لهذا التوقيت بالتزامن مع بدء المفاوضات المباشرة التي بنى عليها الأسرى وأهليهم وشعبنا توقعات عالية للإفراج عنهم.

 

وقال قراقع إن إسرائيل تريد فشل المفاوضات، فاختارت ساحة السجون لافتعال هذه الأحداث كون قضية الأسرى حساسة لدى الشعب الفلسطيني،  ودليل واضح على أن هذه الحكومة غير جدية وغير صادقة في بناء سلام مع شعبنا من خلال هذه الاعتداءات وغيرها خارج السجون.

 

وبين أن وزارة الأسرى وجهت رسائل إلى القيادة السياسية والمفاوضين الفلسطينيين واللجنة الرباعية والأمم المتحدة وجامعة الدولة العربية والمفوضية السامية لحقوق الإنسان والصليب الأحمر الدولي، دعتها إلى تحمل مسؤولياتها تجاه قضية الأسرى ومعاناتهم، ووضع حد لحكومة إسرائيل التي تتصرف كدولة فوق القانون.

 

بدوره، دعا رئيس نادي الأسير قدورة فارس، المجتمع الدولي لنصرة قضية فلسطين والأسرى، موضحا أن  الغطاء السياسي الذي توفره الحكومة الإسرائيلية لسلسة الجرائم المقترفة داخل السجون يعكس أن إسرائيل تتحول إلى دول فاشية تحت نظر العالم الذي لم يتخذ إجراء لردع هذه الدولة، منوها إلى أن هذه الإجراءات مخطط لها من قبل القيادة السياسة الإسرائيلية.

 

وقال: إن الأسرى يعولون على تحرك شعبنا لنصرتهم، مشددا على أهمية إطلاق حملة لنصرة الأسرى، معربا عن أمله بأن تشارك كل الفصائل والأحزاب كونهم مقصرين بحق الأسرى، مشددا على أن الأسرى لن يقبلوا أي اتفاق سواء بمرحلة انتقالية أو شاملة أو جزئية إذا تم تجاوز قضيتهم.

 

وتحدثت زوجة الأسير احمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية، عبلة سعدات، عن  قضية الأسرى المعزولين الذي وصل عددهم إلى 12 أسيرا امنيا، معزولين منهم منذ 8 سنوات، وهناك 9 أسرى يقبعون في العزل الصحي، ويعشون ظروفا معيشية صعبة.

 

ونوهت إلى أن الهيئة العليا لرعاية شؤون الأسرى، ووزارة الأسرى، ونادي الأسير، وحملة سعدات، ستطلق بداية الشهر المقبل حملة من اجل تسليط الضوء على قضية الأسرى المعزولين والأسرى بشكل عام.

 

انشر عبر