شريط الأخبار

اوباما: احث "اسرائيل" علي تجميد الاستيطان وعلي العرب التطبيع معها

05:48 - 23 تشرين ثاني / سبتمبر 2010


اوباما: احث "اسرائيل" علي تجميد الاستيطان وعلي العرب التطبيع معها

فلسطين اليوم-وكالات

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما في الجمعية العامة للامم المتحدة اليوم الخميس ان على اسرائيل ان تمدد العمل بوقف البناء في المستوطنات وان المحادثات الفلسطينية الاسرائيلية ينبغي ان تستمر.

 

وقال أوباما متحدثا في الدورة السنوية للجمعية العامة "وقف الاستيطان الاسرائيلي غير الوضع في الواقع وحسن اجواء المجادثات. وموقفنا في هذه المسألة معروف فنحن نعتقد ان وقف الاستيطان ينبغي تمديده.

 

"ونحن نعتقد ايضا ان المحادثات ينبغي ان تستمر الى ان تكتمل. الان هو الوقت الذي ينبغي فيه للطرفين ان يساعد كل منهما الاخر على تذليل العقبات."

 

من المقرر أن يعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما مساء اليوم الخميس في الامم المتحدة انه من الممكن التوصل الى اتفاق خلال سنة لقبول دولة عضو جديدة في المنظمة الدولية هي فلسطين، في مسعى جديد لدفع عملية السلام في الشرق الاوسط.

 

وفي وقت سابق من اليوم نشر البيت الابيض نص خطاب أوباما الذي قال فيه: "يجدر بنا ان نتبع تعاليم التسامح التي تشكل جوهر الديانات الكبرى الثلاث التي تعتبر القدس مدينة مقدسة".

 

ويضيف "علينا هذه المرة ان نسعى الى افضل ما لدينا. وان فعلنا، فسوف يكون لدينا حين نعود الى هنا العام المقبل اتفاق يؤدي الى استقبال عضو جديد في الامم المتحدة هو دولة فلسطين مستقلة تعيش بسلام مع اسرائيل".

 

ويدعو الرئيس الاميركي باراك اوباما الدول العربية الى تقديم مزيد من الدعم لعملية السلام في الشرق الاوسط، ويطلب من اصدقاء الفلسطينيين التحرك قدما لتطبيع علاقاتهم مع اسرائيل بحسب مقاطع من خطابه نشرها البيت الابيض.

 

ويؤكد اوباما في خطابه ان "كثيرين في هذه القاعة يعتبرون انفسهم اصدقاء للفلسطينيين لكن هذه المواقف يجب ان تدعمها افعال". ويقول ان "الذين وقعوا مبادرة السلام العربية عليهم انتهاز هذه الفرصة لتصبح حقيقة واظهار التطبيع الموعود لاسرائيل".

 

ويتابع ان "الذين يريدون ان يحكم الفلسطينيين انفسهم بانفسهم، يجب ان يساعدوا السلطة الفلسطينية بدعم سياسي ومالي -- وبذلك -- يساعدون الفلسطينيين في بناء مؤسسات دولتهم".ويقول اوباما ان "الذين يأملون في رؤية انبثاق فلسطين مستقلة، عليهم الكف عن محاولة تدمير اسرائيل".

 

ويلقي الرئيسان الاميركي باراك اوباما والايراني محمود احمدي نجاد خطابين الخميس في نيويورك في اليوم الاول من الجمعية العامة للامم المتحدة التي ستعكف على بحث الازمات العالمية الكبرى مثل انتشار الاسلحة النووية وافغانستان.

 

واعلن دبلوماسي غربي ان عدة مواضيع رئيسية ستطغى على نقاشات الامم المتحدة بينها المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين والتغيرات المناخية وبرنامج ايران النووي والسودان مع اقتراب الاستفتاء حول تقرير المصير في جنوبه الذي قد يؤدي الى انفصاله، اضافة الى ملف كوريا الشمالية. واضاف "كل المواضيع الكبرى الراهنة يمكن ان تبحث خلال النقاشات".

انشر عبر