شريط الأخبار

الحملة الدولية تخاطب البرلمان العربي لمناقشة قضية إبعاد النواب المقدسيين

12:54 - 23 حزيران / سبتمبر 2010

الحملة الدولية تخاطب البرلمان العربي لمناقشة قضية إبعاد النواب المقدسيين

غزة- فلسطين اليوم

دعت الحملة الدولية للإفراج عن النواب المختطفين رئيس البرلمان العربي د."هدى عامر" إلى ضرورة مناقشة قضية إبعاد النواب المقدسيين في دورة البرلمان العربي المنعقدة في دمشق 26-28/9/2010 ،مؤكدة على أهمية الأخذ بالاعتبار التداعيات الخطيرة لقرار الإبعاد الجائر بحق النواب.

 

كما طالبت الحملة الدولية في الرسالة التي وجهتها لرئيس البرلمان بالعمل على تجريم قرار الإبعاد وإلغائه فورا، و مخاطبة المجتمع الدولي ومطالبته بالضغط على الاحتلال لوقف قرار الإبعاد، فضلاً عن ضرورة العمل الجاد على مقاضاة الاحتلال في المحافل الدولية على جرائمه ضد نواب الشعب الفلسطيني الذين مثلوا شعبهم عبر انتخابات شهد العالم أجمع بنزاهتها.

 

كما أشارت الحملة الدولية في رسالتها إلى أن قرار الإبعاد الذي صدر بحق النواب إنما يهدف إلى تهجير السكان المقدسيين بدءاً بممثلي الشعب الفلسطيني، لتنفيذ المخطط الصهيوني الخطير بتهويد مدينة القدس، مما يستوجب وقفة جادة من البرلمان العربي للحيلولة دون ذلك.

 

وأكدت الحملة الدولية في السياق ذاته بأن الاحتلال الإسرائيلي لا يزال يعتدي على القوانين والمواثيق الدولية، ويضرب بعرض الحائط كافة القرارات الدولية في ظل صمت دولي على مسلسل جرائمه بعد اختطافه نحو 50 نائبا وعلى رأسهم رمز الشرعية الفلسطينية د.عزيز دويك، وبقي منهم 9 نواب مختطفين في السجون، فضلاً عن مرور أكثر من 80 يوما على اعتصام النواب في خيمة في مقر الصليب الأحمر في القدس، وهم ممنوعين من الخروج لأمتار لرؤية أهلهم بعد فراقهم فترة الاختطاف لثلاث سنوات في السجون الصهيونية، فهم مهددون بالاعتقال أو الإبعاد القسري في أي لحظة، ناهيك عن إقدام  سلطات الاحتلال وبدون أي مبرر باعتقال النائب "محمد أبو طير" من بيته والزج به في السجن لعدم تنفيذه قرار الإبعاد غير القانوني.     

انشر عبر