شريط الأخبار

قاسم: المفاوضات خيانة عظمى للفضية الفلسطينية

04:42 - 22 حزيران / سبتمبر 2010

قاسم: المفاوضات خيانة عظمى للفضية الفلسطينية

فلسطين اليوم-خاص

قال أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح البروفسور عبد الستار قاسم "أن الحديث عن وقف المفاوضات إذا استمر الاستيطان لا يعني أي شي فهو كلام إعلامي فقط, وسيستمر الاستيطان رغم ما يجري اليوم في المسجد الأقصى ".

وأكد قاسم في حديث خاص لـ"فلسطين اليوم" الأربعاء  "أن استمرار المفاوضات خيانة وجريمة عظمة للقضية الفلسطينية", قائلاً "دولة الاحتلال لا تبدي أي اهتمام للمفاوضات والأهم عندها هو التنسيق الأمني واعتقال المجاهدين في الضفة الغربية ومنع المقاومة".

وأوضح قاسم "أن رئيس السلطة محمود عباس ذهب إلي أمريكا وشرم الشيخ والقدس والاستيطان مستمر, متسائلاً "لماذا يكثر الحديث عن الاستيطان فهو لم يتوقف ولن يتوقف والمفاوضات ستستمر بينما يجب الحديث عن التنسيق الأمني ووقفه وإنهائه إذا أراد عباس الحل".

وعن اقتحام قطعان المستوطنين المسجد الأقصى قال قاسم "هذه الجريمة لن تحرك الشعب الفلسطيني والفصائل والقادة أبداً" موضحاً "بأن الفصائل ستصدر بيانات لا تجدي ولا تنفع ولا تضر الاحتلال الصهيوني ولن تقوم الفصائل بواجبها الوطني المقاوم, بينما الشعب الفلسطيني سيخرج في مسيرات في غزة والضفة مكبلة", لافتاً "إلي أن الشعب الفلسطيني مريض نفسياً ولن يستطيع القيام بشيء اتجاه ما يحدث في المسجد الأقصى".

وأوضح البروفسور قاسم أن الحل الأمثل لوقف الاعتداء الصهيوني عن القدس هو بالمقاومة هي الحل ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال وتسليم كل سلاح تم امتلاكه من الصهاينة للاحتلال, والانطلاقة بشرارة المقاومة من الضفة الغربية".

انشر عبر