شريط الأخبار

يديعوت :توقعات ببناء 3 آلاف وحدة سكنية استيطانية قبل نهاية هذا العام

10:55 - 22 تموز / سبتمبر 2010

يديعوت :توقعات ببناء 3 آلاف وحدة سكنية استيطانية قبل نهاية هذا العام

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

في تقرير نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" حول الاستيطان في الضفة الغربية بعد انتهاء فترة التجميد الجزئي المؤقتة في نهاية الشهر الجاري، جاء أن المستوطنين يتوقعون أن يتمسك المجلس الوزاري بقراره بالعودة إلى البناء الحر في كافة أنحاء الضفة الغربية.

 

ويشير التقرير إلى أنه بسبب التجميد فإنه من المتوقع أن يبدأ بناء مئات الوحدات السكنية فور انتهائه. وتؤكد قيادة المستوطنين أن الحديث الذي دار مؤخرا عن السماح ببناء 2000 وحدة سكنية بشكل فوري هو صحيح، إلا أن العملية ستستغرق وقتا.

 

وبحسبه فإن كثيرين ممن لديهم تراخيص بناء، وخاصة المستوطنين من الأجيال الشابة، سوف يبدأون البناء مباشرة. ويضيف أنه من غير المتوقع أن "تحرث البلدوزرات الضفة الغربية في السابع والعشرين من أيلول/ سبتمبر لبناء آلاف الوحدات السكنية، إلا أنه من المتوقع أن يبدأ بناء مئات الوحدات في الأشهر التالية".

 

وبحسب التقرير فإن 20% من الوحدات السكنية المخططة للبناء (2000 وحدة) هي في المستوطنات المنعزلة والصغيرة، في حين أن معظمها يتركز في الكتل الاستيطانية الكبيرة.

 

ويقول رئيس المجلس الاستيطاني (ييشاع)، داني ديان، إن معظم البناء سيتركز في المدن الكبيرة، وذلك بمودب مشاريع كبيرة تنتظر المصادقة عليها. ويضيف أنه من الواضح أن إقامة 7 وحدات سكنية في مستوطنة صغيرة يعتبر "احتفالا" للمستوطنين في المكان، إلا أن الكتلة الضخمة من الوحدات السكنية تنتظر المصادقة عليها في "أرئيل" و"أفرات" و"بيت إيل" و"كريات أربع" و"بيتار عيليت" و"موديعين عيليت".

 

ويضيف أن الأمر منوط بالحكومة وبما تصادق عليه، وبالتعهدات التي قدمتها للولايات المتحدة. وفي حال منح السلطات المحلية في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية فإن عدد الوحدات التي سيتم المصادقة على بنائها سوف يرتفع بشكل ملموس، حيث يتوقع أن يرتفع إلى 3 آلاف وحدة سكنية قبل نهاية العام الحالي.

 

ويتذمر رئيس بلدية مستوطنة "أرئيل"، رون نحمان، من وقف البناء الاستيطاني في مستوطنته (أرئيل) بادعاء أن التجميد المتواصل يمنع الحياة الطبيعية في مدينة يفترض أن تكون تحت السيادة الإسرائيلية في أي تسوية سياسية مستقبلية.

 

ومن جهته يقول ديان، الذي يعتبر تجميد البناء الاستيطاني مسا خطيرا بحقوق المواطن، إنه يتوقع أن تتمسك الحكومة الإسرائيلية بموقفها، وبالقسم الثاني من قرار المجلس الوزاري السباعي بالعودة إلى البناء على نطاق شامل في كافة أنحاء الضفة الغربية. ويضيف أنه من الناحية النظرية من الممكن أن يكون هناك قرار بتمديد تجميد البناء الاستيطاني، ولكن الواقع السياسي لا يسمح بذلك.

انشر عبر