شريط الأخبار

تعرية جميع الاسرى في سجن هداريم

07:29 - 20 حزيران / سبتمبر 2010

تعرية جميع الاسرى في سجن هداريم

فلسطين اليوم-رام الله

حذرت وزارة شؤون الاسرى والمحررين في رام الله من مغبة انفجار وشيك داخل سجون الاحتلال نتيجة استمرار الاستفزازات والعقوبات بحق الاسرى التي تقوم بها ما تسمى مصلحة سجون الاحتلال باوامر مباشرة من جهاز المخابرات الاسرائيلي الشاباك وهيئات سياسية عليا تمثل حكومة الاحتلال الاسرائيلي .

 

جاء ذلك بعد ان افاد محامو الوزارة لدى زيارتهم سجن هداريم اليوم ، حول تفاصيل اقتحام قوات نحشون الاسرائيلية الخاصة بقمع الاسرى ، ان المعتقلين هناك افادوا بان ادارة ما تسمى مصلحة السجون الاسرائيلية بدات استفزازتها قبل ايام بقطع المياه عن المعتقلين بدون أي سبب او مبرر لتقتحم بعدها مباشرة قوات نحشون الغرف بشكل مفاجئ وغير متوقع لتعمد الى اخراج 105 اسرى من غرفهم وتبقيهم في ساحة الفورة (ساحة بين غرف المعتقلين ) ، لتدعي ان ذلك تم بايعاز من جهاز المخابرات الاسرائيلي المدعو بـ "الشاباك" ، وجهات سياسية عليا لنقل الاسرى من القسم المتواجدين فيه الى قسم اخر ، حيث تم بالفعل نقلهم الى قسم 2 بعد ان وضع الاسرى في زنازين ضيقة من الساعة السابعة صباحا وحتى الرابعة عصرا لتحوي كل زنزانة 12 اسيرا علما ان مساحتها لا تتعدى المتر ونصف المتر المربع .

 

كما قامت ما تسمى مصلحة سجون الاحتلال بتفتيش الاسرى وهم عراة بالكامل ، حيث كان التفتيش دقيقا ومهينا في نفس الوقت ولم يستثن احدا من الاسرى فضلا عن عدم السماح للاسرى باخذ أي شيء من اغراضهم في القسم الى القسم المنقولين اليه .

 

وعن ظروف القسم الذي نقل اليه الاسرى في سجن هداريم ، فقد افادوا بان القسم كان معدا للجنائيين وهو قذر للغاية ولا يصلح لاستيعاب أي انسان او بشر ، ومع ذلك فقد تم وضع كل ثلاثة اسرى في غرفة تحوي برشين(سريرين) ما يضطر احد الاسرى للنوم على الارض القذرة جدا الى ان تم احضار فرشات في ساعة متاخرة من تلك الليلة ، كما لم يسمح للاسرى بالتزود بالمياه لتنظيف الغرف او الحصول على ادوات تنظيف لتنظيف الغرف حيث تم احضار وجبة عشاء لا تصلح لاكل الحيوانات كما قال الاسرى .

 

وترفض ما تسمى مصلحة سجون الاحتلال السماح للاسرى المقموعين الى القسم القذر من اخذ احتياجاتهم واغراضهم من قسمهم القديم بما في ذلك كنتينة ذلك القسم ، فضلا عن منعهم من ادخال الادوات الكهربائية المتمثلة بالتلفاز او الراديو بحجة ضرورة اخضاع جميع الاجهزة لتفتيش دقيق ، بعدها يسمح للاسرى باسترداد اغراضهم واستخدام الاجهزة الكهربائية .

وافاد الاسير ناصر عبيات لمحامي الوزارة ان ادارة سجن هداريم قامت بعزل 15 اسيرا في الزنازين وحرمانهم من اكمال دراستهم الجامعية لمدة سنة وتغريم كل منهم 225 شيكل ومنع زيارة الاهل لمدة شهر ، والاسرى المعزولون والمعاقبون في سجن هداريم ، هم : الاسير اسرار سمرين ، والاسير محمود جبري خصيب ، الاسير ثائر حماد ، الاسير عبد عبيد ، الاسير طارق عز الدين ، الاسير زاهر جبارين ، الاسير مصطفى رمضان ، الاسير ابراهيم مصري ، الاسير يوسف مصالحة ، الاسير جهاد جراد ، الاسير ربحي عمارة ، الاسير اكرم جبارين ، الاسير انس جرادات ، الاسير باسل مخلوف ، الاسير عبد الرحمن ابو لبدة.

 

وافادت دائرة الاعلام في الوزارة نقلا عن محاميها رامي العلمي الذي زار معتقل رامون اليوم والتقى ممثل المعتقل جمال الرجوب واحد الابرز الاسرى القدامى محمد الطوس المعتقل منذ العام 1985 ، حيث ابلغا المحامي العلمي ان احداث مساء يوم امس في السجن انتهت بدون حدوث اية صدامات وان الامور حاليا مستقرة وهادئة وتجري كالمعتاد ، وذلك بعد ان حاولت ما تسمى مصلحة سجون الاحتلال تقييد احد المعتقلين في حدود الساعة العاشرة مساء، الامر الذي استفز المعتقلين في غرفهم وبداوا بالتكبير والهتافات ما دعا ادارة السجن الى الرجوع عن تقييد المعتقل وفك قيده حيث انتهت الامور عند هذا الحد.

 

جاء ذلك بعض اثارة بعد وسائل الاعلام معلومات بعيدة عن الدقة حول حدوث مواجهات في داخل سجن رامون اوقعت اصابات واختناقات وهذا ما نفاه ممثل المعتقل الرجوب والاسير الطوس.

 

 

 

انشر عبر