شريط الأخبار

داخلية غزة تحذر شرائح المجتمع من تلقي المعلومات من المواقع الدعائية الصفراء

05:12 - 20 تشرين أول / سبتمبر 2010

داخلية غزة تحذر شرائح المجتمع من تلقي المعلومات من المواقع الدعائية الصفراء

فلسطين اليوم: غزة

أكدت وزارة الداخلية في حكومة غزة على ان اعتقال أي مواطن على قضايا جنائية أو أمنية يتم وفق معلومات رسمية، ووفق إجراءات قانونية واضحة، ولا يمكن توجيه لائحة اتهام لأي مواطن إلاً بعد أن تتحقق ضده الأدلة والبراهين حسب نصوص القانون الفلسطيني.

وحذرت الوزارة كافة شرائح المجتمع من تلقي المعلومات من المواقع الدعائية الصفراء المعادية والتي تعمل بشكل سري وأمني، ونجدد تأكيدنا على أن المعلومات التي تنشر من خلال الإشاعة هي باطلة وكاذبة ومهولة.

كما أكدت على ضرورة الحصول على المعلومات من مصادرها الرسمية والمعلومة، وأي معلومة لا تصدر عن وزارة الداخلية أو أي جهة حكومية رسمية واضحة المعالم هي غير واقعية ولا تعبر عن الحقيقة، ونطالب بلفظها ومحاربتها.

وقالت الوزارة في تصريح لها نشر على موقع الوزارة الالكتروني :"إنّ أي شخص تثبت عليه قضايا وتهم جنائية أو أمنية يتحمل بنفسه المسئولية، ولا يمثل عائلته ولا فصيله، ولا يسيء لعائلته، فكل عائلات الشعب الفلسطيني مضحية ومجاهدة وصابرة وذات أصول عريقة لا يخدشها سلوك فردي ذاتي لشخص هنا أو هناك.

وأكدت أنه سيتم التعامل مع كل الذين ثبتت عليهم إدانات أو تهم محددة وفق إجراءات النيابة والقضاء والمحاكم القانونية.

وحذرت من محاولات الاحتلال، وكذلك أطراف من حركة فتح خلط الأوراق في الإعلام بنشر الإشاعات وتوزيع التهم على الشعب الفلسطيني ورموزه بغرض التعتيم على أزلامهم، وللتغطية على بعض رموزهم الذين وقعوا في وحل الخيانة. مؤكدة أن هذا الاسلوب لن ينجح في إمعان النظام وتطبيق القانون على كل المخالفين مهما كان نفوذهم السياسي والحزبي، فالمعيار هو الجرم والذنب وليس الانتماء.

كما أكدت إن الحملات التي تقودها وزارة الداخلية بأجهزتها المختلفة ضد تجار السموم وضد العملاء والمنفلتين حققت نجاحها، وهي تعكس الحرص على أن يستمر القانون والنظام، وهذه السلوكيات المشينة لفئات قليلة باعت دينها ووطنها وشعبها ...لا تعبر عن أصالة هذا الشعب المرابط المجاهد الذي يقدم الشهداء والأسرى والجرحى لنيل حقوقه.

انشر عبر