شريط الأخبار

المستوطنون يصعدون من عدوانهم تجاه الفلسطينيين في الخليل ونابلس

10:58 - 20 تشرين أول / سبتمبر 2010

المستوطنون يصعدون من عدوانهم تجاه الفلسطينيين في الخليل ونابلس

فلسطين اليوم- رام الله

قطع مستوطنو 'خارصينا' صباح اليوم، معرشا للعنب بمساحة دونم واحد من الأراضي الزراعية في منطقة البقعة شرق الخليل.

كما تم إخطار مزارع يملك ما يزيد عن 40 دونما من الأراضي الزراعية غرب دورا.

وأوضح المزارع د. سفيان سلطان أن مستوطني 'خارصينا' الذين كانوا يتجولون في المنطقة مساء أمس، أقدموا على اقتلاع معرشات العنب التي لم تقطف بعد، وسرقوا المعرشات الحديدية.

وقال سلطان إنه حاول منذ الصباح الباكر بالاتصال بالشرطة الإسرائيلية، ولكن دون استجابة، كما تم الاتصال بالصليب الأحمر، والصحافة، وتقدم بشكوى لحقوق الإنسان والجهات المعنية.

وبين أن المنطقة مستهدفة من قبل قوات الاحتلال والمستوطنين الذين لا يكلون من إيذاء المواطنين والاعتداء على ممتلكاتهم.

من جهة أخرى، وضع ضابط تنظيم إسرائيلي مدعوما بقوة  عسكرية إسرائيلية، إخطارات على حجر في منطقة فزعة غرب مدينة دورا جنوب الخليل، تقضي بإخلاء 44 دونما بحجة أنها أراضي إسرائيلية.

وأشار خبير الاستيطان والأراضي عبد الهادي حنتش، إلى أن هذه الأراضي تعود ملكيتها إلى المواطن محمد إبراهيم عبد المهدي خمايسة، وهي أرض زراعية فيها 'كرفانان'، محاطة بسلاسل حجرية.

المستوطنون يسرقون ثمار الزيتون في نابلس

كما هاجم مستوطنون متطرفون، صباح اليوم، حقول زيتون في ريف نابلس الجنوبي وشرعوا بجني ثمارها، وهو أول هجوم من هذا العام تتعرض له الحقول عشية بدء موسم القطاف.

وقال شهود عيان، إن مواجهات تدور في هذه الأثناء في قرية بورين، التي تعرضت حقولها لهجوم مستوطنين متطرفين من مستوطنة 'يتسهار'.

وأكد مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس، أن المستوطنين هاجموا على الأقل ثلاثة مواقع في القرية.

وأشار إلى أن سكان القرية تصدوا لهم، وان المواجهات التي تدور رحاها هناك لم تتوقف منذ هبط المستوطنون من أعالي الجبال إلى الحقول.

وتشهد الضفة الغربية، في موسم قطاف الزيتون، مواجهات، أحيانا دامية بين المستوطنين الذين يسرقون المحاصيل وبين سكان القرى الذين ينتظرونه من العام للعام.

انشر عبر