شريط الأخبار

الحركة الإسلامية في الداخل المحتل: المفاوضات عبثية ومضيعة للوقت

08:03 - 19 آب / سبتمبر 2010

الحركة الإسلامية في الداخل المحتل: المفاوضات عبثية ومضيعة للوقت

فلسطين اليوم – غزة

عقب المحامي زاهي نجيدات متحدث باسم الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، على التفوهات العنصرية لوزير خارجية العدو، أفيغدور ليبرمان التي دعا فيها إسرائيل إلى التمسك بتبادل الأراضي والسكان أثناء المفاوضات مع الفلسطينيين، بدلا من مبدأ "الأرض مقابل السلام".

 

وجاء في تعقيب المحامي نجيدات: "أؤكد في هذا المقام، على ما جاء في بيان الحركة الإسلامية من مسألة المفاوضات، فهي عبثية ومضيعة للوقت، وقد ذهب إليها المفاوض الفلسطيني دون أن يوكله أحد بذلك".

 

وأضاف نجيدات: "من نافلة القول أننا نؤكد على أن الثوابت الفلسطينية لا تتغير ولا تتبدل وكل من يخرج عنها لن يجد التأييد كائنا من كان".

 

وتابع نجيدات: "بالنسبة للمدرسة العنصرية ليبرمان، فإن تفوهاته هي تطاول على أهل البلد وأصحاب الأرض، وبامكانه العودة من حيث أتى اليوم قبل الغد".

 

وكان ليبرمان قد تفوه اليوم الأحد بتصريحات عنصرية جاء فيها : "إن المبدأ الذي يجب أن تتمسك به إسرائيل أثناء المفاوضات مع الفلسطينيين هو استبدال المناطق والسكان بدلاً من مبدأ مقايضة الأرض بالسلام". وأضاف: "إن المعارضة الشديدة للجامعة العربية والسلطة الفلسطينية في الاعتراف بإسرائيل بصفتها دولة للشعب اليهودي تلزمنا باعتبار قضية عرب الداخل إحدى القضايا المحورية في المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية".

 

وقال ليبرمان: "من جهة أخرى يجب على أولئك الذين يتعمدون مناهضة الصهيونية علنياً مثل الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني، وعضوة الكنيست حنين زعبي أن يدركوا بأنه لا يمكنهم أن يمسكوا العصا من طرفيه، وبإمكان هؤلاء التنافس على مقاعد في مجلس النواب في غزة أو لدى السلطة الفلسطينية" على حد تعبيره.

انشر عبر