شريط الأخبار

الأسيرات يتعرضن للتهديد والإهانة على يد وحدات "نحشون"

03:46 - 19 تشرين أول / سبتمبر 2010

الأسيرات يتعرضن للتهديد والإهانة على يد وحدات "نحشون"

فلسطين اليوم رام الله

قدمت الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال الصهيوني، التماسا إلى المحكمة الصهيونية رفعن من خلاله شكوى ضد قوات "نحشون" المخصصة للقمع في السجون و المكلفة بنقل الأسرى والأسيرات الى محاكم الاحتلال والى المستشفيات والسجون المختلفة.

 

وأفادت الأسيرات البالغ عددهن(40) أسيرة في رسالة سربت من المعتقل، أن هذه القوات تقوم بإخراج الأسيرات الساعة الثالثة فجرا الى المحاكم الصهيونية  ويتم إرجاع الأسيرات الى السجن الساعة الحادية عشرة ليلا مع العلم أن المسافة بين السجن والمحكمة قريبة جدا لا تستغرق سوى ساعة واحدة.

 

وقالت الأسيرات أن هذه القوات تعامل الأسيرات خلال عملية النقل بشكل سيء ومهين وترفض إخراجهن الى الحمام أو إعطائهن مياه الشرب ويتم حشرهن في بوسطة السجن ساعات طويلة.

وقالت الأسيرات أن قوات نحشون تعامل الأسيرات المنقولات بشكل سيء حيث يتعرضن للشتائم والكلام البذيء والاعتداء إضافة الى خلط الأسيرات الأمنيات مع الأسيرات الجنائيات في سيارة البوسطة وما يتعرضن له الأسيرات من إهانات وتهديدات على يد السجينات الجنائيات.

 

وأفادت الأسيرة شيرين العيساوي 32 عام أن قوات نحشون قامت بنقلها مع السجينات الجنائيات إلى المحكمة يوم 2/9/2010 وكانت مقيدة الأيدي والأرجل، وقامت إحدى الموقوفات الجنائيات بالاعتداء عليها وضربها وشتمها بألفاظ نابية على مسمع ومرأى من قوات نحشون التي لم تفعل شيئا.

 

وجدير بالذكر أن رحلة السفر الى المحكمة أو المستشفى للأسرى والأسيرات الى المستشفيات والمحاكم تستغرق أكثر من 8 ساعات حيث يبقى الأسرى محشورين في البوسطة الحديدية دون ماء وطعام زمنا طويلا، ويتم زج الأسرى المرضى في معبار الرملة انتظارا للعلاج في ظروف صعبة خاصة أن معبار الرملة يفتقد الى أية مقومات صحية وإنسانية  وكثيرا ما يعود الأسرى الى السجون دون تقديم العلاج لهم.

ومن جهة أخرى أفادت الأسيرات أن إدارة السجن قامت بمنع الأسيرات من الاحتفال بمناسبة عيد الفطر المبارك، ولم تسمح للأسيرات بوضع أي زينة أو أي مظاهر للاحتفال في حين سمحت للسجينات المدنيات القيام بذلك

انشر عبر